اخبار هامةالحدثرياضة

سعدان: “لو بقي غوركوف لرشحت “الخضر” للتتويج باللقب”

أكد الناخب الوطني الأسبق، رابح سعدان ألدورة الغابون ستشهد منافسة مفتوحة عل لقب كأس أمم أفريقيا، بالنظر إلى تقارب مستويات هذه الفرق، معترفًا بصعوبة مهمة “الخضر” في المشوار القاري.

 

وأوضح سعدان في تصريح لقناة “الهداف” أن كل مجموعة من المجموعات الأربع، تضم على الأقل ثلاث منتخبات قوية، لافتًا إلى أن منتخب غينيا بيساو، الذي يشارك للمرة الأولى في تاريخه يمكن أن يكون الحلقة الأضعف من بين كل الفرق. وقال:”عودة مصر للمشاركة، وغياب نيجيريا يدل على أن هناك منتخبات أفريقية تطورت ولم يعد هناك، على الارجح، منتخبات سهلة”. وتوقع سعدان، منافسة مفتوحة على اللقب. وأشار إلى أنه بعد انتهاء الدور الأول ستتضح الصورة أكثر حول هوية المنتخبات التي بإمكانها الذهاب بعيدا في البطولة”.

 

  • لو بقي غركوف لوضعت “الخضر” مرشحا فوق العادة

 

وكشف سعدان، أنه كان يتمنى بقاء الفرنسي كريستيان غوركوف، مدربًا للمنتخب؛ لأن ذلك كان سيجعل من ” الخضر” مرشحين فوق العادة للتتويج باللقب. ولفت إلى أن عدم الاستقرار، الذي يميز “الخضر” سواء كان على مستوى الجهاز الفني أو اللاعبين، سيعقد من مهمته بالغابون.

 

  • أرشح غانا أو الغابون

 

ورشح سعدان، بنوع من التحفظ منتخبي غانا والغابون للتألق، لكون المنتخب الأول يعرف استقرارا على مستوى التشكيلة الأساسية، في حين أن الثاني هو منظم الدورة. ووضع سعدان، 4 عوامل من شأنها أن تصنع الفارق في نهائيات أمم أفريقيا، حيث كشف أن الأول يتمثل في الاستقرار الذي يضمن التكامل بين اللاعبين، ويجعل من المجموعة أكثر قوة دون إغفال الفرديات. فيما يتمثل الثاني في قوة اللاعبين الذهنية والنفسية وخبرتهم في تسيير المباريات، وتعاملهم مع ظروفها. أما العامل الثالث فيرتكز على طريقة الأعداد التي تسبق انطلاق المنافسة الرسمية. كما شدد على أن الأجواء المناخية مهمة جدًا، فهي تمنح حاليًا أفضلية لمنتخبات أفريقيا السوداء مقارنة بنظيراتها في شمال أفريقيا التي يتعين على مدربيها تكييف الإعداد التقني، والتكتيكي حسب عوامل المناخ.

ف.أ

 

مقالات ذات صلة

إغلاق