رياضة

التحقيق يطال بلاتر.. والأمير علي يدق باب الفيفا

ق.ر

التقارير التي أعقبت استقالة جوزيف بلاتر من رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم تشير على ما يبدو إلى السبب الحقيقي لهذا القرار المفاجئ، الذي فتح الباب في الوقت نفسه للأمير الأردني، علي بن الحسين، للعودة إلى سباق انتخابات رئاسة الفيفا. فمحطة “إيه.بي.سي نيوز” التلفزيونية نقلت عن مصادر مطلعة أن الادعاء الأميركي ومكتب التحقيقات الاتحادي يحققان مع بلاتر، الذي أعلن فجأة الثلاثاء أنه استقال من منصبه بعد أيام من إعادة انتخابه. وأعلن بلاتر قراره بعد 6 أيام من قيام “أف.بي.آي” باعتقال مسؤولين في الفيفا في إطار تحقيق في قضايا فساد، وعقب ساعات من إعلان مصدر أميركي عن تورط أقرب مساعديه، جيروم فالك، بقضية رشوة، واستقالة بلاتر، الذي فاز بولاية خامسة قبل 6 أيام بعد مواجهة مع الأمير الأردني، لن تردع على الأرجح مكتب التحقيقات الاتحادي في المضي قدما في الكشف عن تورط السويسري بفضائح فساد الفيفا. وبعيدا عن عاصفة الفساد وتداعياتها المتمثلة باستقالة بلاتر، كشفت قناة “إي.إس.بي.إن” الرياضية أن علي بن الحسين سيعيد ترشيح نفسه لرئاسة الفيفا بعد أن كان الاتحاد الأردني قد أكد جهوزية الأمير لهذه المهمة، وقال نائب رئيس الاتحاد، صلاح صبرة، لوكالة الأنباء الأردنية إن “سقوط رأس الفساد في الفيفا ممثلا في بلاتر ما هو إلا تأكيد على رؤية سمو الأمير علي الثاقبة الذي أشار إلى ضرورة اجتثاث الفساد للارتقاء بكرة القدم العالمية”.

 

ابنة بلاتر: استقالة والدي لا تتعلق بأي مزاعم فساد

قالت ابنة جوزيف بلاتر المستقيل من رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، لصحيفة سويسرية الأربعاء  إن قرار والدها بترك منصبه لا يتعلق بأي اتهامات له بالفساد.

ونقلت صحيفة بليك السويسرية عن كورين بلاتر أندنماتن قولها “قراره لا يتعلق تماما وعلى الإطلاق بأي مزاعم تدور من حوله”، وأضافت أن والدها حاول طيلة الوقت حماية عائلته في غضون ذلك، أشارت صحيفة نيويورك تايمز وقناة ايه بي سي الإخبارية إلى تحقيق للأف.بي.آي يستهدف بلاتر مباشرة، نقلا عن مسؤولين لم يكشفا عن هويتهم من قوى الأمن، وكذلك عن مصادر مقربة من الملف، لكن من دون تقديم تفاصيل.

مقالات ذات صلة

إغلاق