اخبار هامةنبض المجتمع

حققوا حلم الطفلة “كنزة” في إنقاذ عينها الوحيدة من الاستئصال

تعاني الطفلة “كنزة” البالغة من العمر 5 سنوات من سرطان على مستوى شبكية العين، فبعد أن تم استئصال عينها اليسرى واتباعها بسلسلة طويلة من العلاج، انتقل المرض إلى العين الأخرى حيث فقدت نسبة كبيرة من البصر وصارت مهددة باستئصالها هي الأخرى في حال لم تتنقل إلى سويسرا للقضاء نهائيا على المرض، إلا أن المبلغ المطلوب والمتمثل في 800 مليون يقف كحجر عثرة في طريق البرعمة.

 أكد والد الطفلة “كنزة” القاطنة ببلدية ميلية من ولاية جيجل أنه اكتشف نقطة براقة بعين ابنته بحجم حبة العدس عندما كانت في عمر الثلاثة أشهر، ما جعله ينقلها للعلاج بمستشفات عين مليلة والعاصمة، وبعد إجراء أشعة الإيكوغرافي تبينت إصابتها بسرطان على مستوى شبكية العين “رينيوبراستوما”، وفيما يخص الخطة المعتادة لعلاج هذا المرض فتتمثل في استئصال العين الأولى والاستمرار بالعلاج، مع الحرص على استعمال دعامة اصطناعية للعين المستأصلة حتى لا تفقد شكلها وحجمها ويبقى شكل الوجه متناسقا، وعلى الرغم من أن هذه الدعائم مكلفة إلا أن الوالد فعل ما باستطاعته لتوفيرها، ليحصل بعدها الأمر غير المتوقع وينتقل المرض إلى العين الأخرى في الشهر 17 من عمر الصغيرة، وعليه باشر الأطباء بالعلاج الكيمياوي والإشعاعي لكن تبين أن هذه الطريقة غير كافية للعلاج، ما دفعه و40 آخرين من أولياء الأطفال المصابين بذات المرض إلى القيام بنداء منذ ما يقارب الأربع سنوات عبر إحدى الجرائد، واستجابت السلطات المعنية لذلك النداء وتنقل الأطفال فعلا للعلاج إلى المملكة الأردنية الهاشمية على حساب الدولة، حيث كان مسار العلاج على أحسن ما يرام في الثلاث سنوات الأولى، حيث أكد والد كنزة أن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أنفق مبالغ طائلة في سبيل علاج كنزة وباقي الأطفال، موضحا بأن مصاريف السفر لوحدها التي تكلفتها كنزة خلال ذهابها وعودتها حوالي 40 مرة قدرت بحوالي 500 مليون سنتيم، فضلا على تكاليف المستشفى الباهظة، إلا أنه أوضح أن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تأخر عن دفع مصاريف العلاج مؤخرا وتماطل كثيرا، ما جعل المستشفى يرفض الاستمرار في التكفل بالحالة، حيث كان من المفروض أن تخضع كنزة يوم 23 جوان الفارط لحقن إبر داخل العين، ولم تتمكن حتى يومنا من وقف انتشار المرض بالعين، حتى تضاءلت نسبة النظر كثيرا بالعين الوحيدة التي بقيت للطفلة.

أشار والد “كنزة” أن رحلة العلاج التي لا تزال صغيرته بحاجة إليها قصيرة جدا، فمن المعروف أن الأطفال المصابين بهذا المرض يتخلصون منه تماما ويمارسون حياتهم بشكل طبيعي إذا بلغوا من العمر 6 سنوات ونصف، علما أن كنزة اليوم تبلغ 5 سنوات و8 أشهر، وبالتالي فإن استفادت من العلاج المناسب ومن المراقبة الطبية فإنها ستعيش حياة طبيعية، موضحا بأنه من الضروري أن تكمل الطفلة محطتها العلاجية الأخيرة حتى تتمكن من العيش كباقي أقرانها ومزاولة دراستها، فهي تلميذة في السنة الأولى من التعليم الابتدائي، ومن الضروري أن تكمل علاجها لا سيما وأن مبالغا مالية كبيرة أنفقت ومن غير الرشيد أن تذهب هباء منثورا، وأوضح المتحدث أنه أرسل ملف الطفلة إلى مركز متخصص في سويسرا أكد إمكانية إنقاذ العين، وأن تكاليف العلاج المطلوبة تقدر بحوالي 800 مليون سنتيم، وقد هب الأحباب والمعارف وأهل ولاية جيجل إلى مساعدة “كنزة” حتى تتمكن من الاحتفاظ بعينها، حتى أن بعض الشبان رغبوا في إجراء حملة إعلانية وتحسيسية عن حاجة الطفلة الماسة والمستعجلة للعلاج، وقد ناشد والد كنزة المحسنين وفاعلي الخير للمساهمة في جمع المبلغ المطلوب وللاتصال به إليكم الرقم التالي: 0792.79.19.37

 

آمنة/ب

مقالات ذات صلة

إغلاق