نبض المجتمع

قوراية : 14 مارس يوم لإعادة النظر في وضعية المعاق وليس للاحتفال

يطالب، الدكتور أحمد قوراية، رئيس جبهة الشباب والديمقراطي للمواطنة، وزارة  التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، إلى إعادة النظر في المنحة التي تمنح إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي لا تتجاوز الـ 4000 دج شهريا، واصفا إياها بالضعيفة، لا تغني ولا تسمن من جوع.

هذا وجدد أحمد قوراية، رئيس جبهة الشباب والديمقراطي للمواطنة، في بيان الحزب، الصادر اليوم عن اللجنة الاجتماعية، بمناسبة الاحتفاء باليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة المصادف لـ 14 مارس من كل سنة، مطالب  هيئته المتمثلة في إدماج فئة ذوي الاحتياجات الخاصة اجتماعيا ومهنيا، وتوسيع من عملية إنشاء مراكز التكوين المهني لكل أنواع الإعاقات الحركية منها والذهنية وكذا انجاز المشاريع المتخصصة بالتكفل النفسي البيداغوجي لهؤلاء، بالإضافة ضرورة إدماجهم اجتماعيا واقتصاديا من خلال استحداث مناصب الشغل حسب كل إعاقة، خاصة وسط الحاملين منهم للشهادات العليا في مختلف الجامعات ومعاهد ومراكز التكوين، وذلك لجعلهم أكثر استقرارا من خلال زرع فيهم روح العمل وعدم الاتكال على الغير حتى نضمن لهم الاستقلالية التامة ويتحولون بالتالي من فئة مخدومة إلى فئة خادمة وقائمة بذاتها وفاعلة في محيطهم الاجتماعي.

وقال المتحدث باسم حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، الدكتور أحمد قوراية، لابد أن لا نتخذ من الـ 14 مارس لحمل الشعارات، وتنظيم تظاهرات، ونقدم لهم الإعانات وينقضي اليوم ويركن هؤلاء جانبا، بل لابد يضيف رئيس الحزب أن نتواصل مع هذه الشريحة التي يعول عليها مثلها مثل باقي أفراد المجتمع في دفع دواليب الاقتصاد الوطني، لما لهم مواهب في مختلف المجالات المعرفة، وتسخير الامكانيات المادية لضمان العيش الحسن لهذه الشريحة.

يسرى_أ

مقالات ذات صلة

إغلاق