نبض المجتمع

خطوات تجعلك تميز العطر الأنسب لكل شخصية..

صفحة خاصة

يظل الحضور باهتا إن لم يبرم بعطر تضعه، ولأن سمفونية الجمال تقتضي التناغم والتناسق بين جميع أجزائها، اقتناء العطر عبثا قد يشوش على هويتك وينعكس سلبا أثناء تفاعلك مع الغير وتعاطيك معهم، كما أن اختيارك له كهدية لغيرك قد يفشل لأنك لم تراع بعض الخطوات المهمة في تحديد العطر الأنسب لكل شخصية، فالأمر أكثر من علامة تجارية ذات صدى عالمي، هي البصمة العطرية التي ينبغي التفكير بها أولا لأن العطور ككائن جمالي تشبه الموسيقى التصويرية التي ينبغي على مخرج الأفلام العبقري أن يفكر في مدى تناسبها مع محتوى أفلامه ليصنع تميزه، اذن ما هو العطر الأنسب لكل شخصية ولكل مناسبة؟
من الأشياء التي يجهلها الكثير أن العطر لا جنس له، حيث تغيب في عملية التصنيع فكرة العطر الرجولي والعطر النسائي، كما أن عملية الدمج لإخراج توليفات جميلة تعتمد على نفس التقنيات في جميع الأحوال، إلا أن العنصر التجاري هو من يتحكم في هذا التمييز الذي نراه في الأسواق، أما عن تناسب العطر مع الشخصية فهو من أهم العوامل التي تحدد هوية كل عطر، فالعطور تنقسم إلى عائلات هامة كل عائلة تتناسب وتتناغم مع نمط شخصية معينة، فإذا كان الشخص يتمتع بقوة الشخصية، مهتم بالأناقة، الصراحة والنظرة الانبساطية، فالعطور القبرصية هي الاختيار الأمثل حيث تعتبر عطورا ذات قوة وثبات، كما تعتمد في دمجها على خلطات من الأزهار والفواكه وقاعدة من الجلود والأخشاب، أما إذا كانت الشخصية حساسة، ناعمة ومثيرة فالعطور الشرقية والعنبرية والتي هي توليفة من المسك والعنبر والفانيلا ذات اللمسة الدافئة والمميزة هي اللمسة المطلوبة التي تضيف لها سحرا وبريقا وجاذبية، حيث تضفي على كينونتها إثارة منقطعة النظير.
بالنسبة للشخصيات الحنونة والتي تعتبر مصدر الدفء والعذوبة، فعالم الأزهار والنباتات هو منبع لاستلهام العطور التي تليق بها عائلة العطور الزهرية التي تناسبها تعتبر من أكبر العائلات العطرية تنوعا لثراء المواد الأولية والتي تمنح بصمات عطرية مختلفة وجميلة غالبا ما تطغى هذه العائلة العطرية على المجموعات النسائية كما تعتبر الأكثر رواجا وتواجدا. أما إذا كانت الشخصية تتمتع برغبة جامعة لخوض التحديات والمغامرات الكبيرة وتتمتع بطاقة عالية فالعطور الخشبية هي ضالتها المنشودة حيث تعتبر هذه العطور عطورا دافئة أيضا تعتمد غالبا على خشب الصندل والعنبر والفانيلا والكومارين والبتشول ونجيل الهند، من الجدير أيضا أن نذكر العطور الحمضية والتي غالبا ما تتكون من روائح مستخلصات الحمضيات كالليمون والبرغموت واليوسفي والجريب فروت والتي تتناسب غالبا مع الشخصيات النشطة، كما أن العطور الجلدية والتي هي روائح اصطناعية ذات انطباع لاذع وحاد تمت معالجته بالقطران والباتولا حيث تعتبر من اللمسات الفاخرة التي يفضلها البعض لأنها تذكرهم على سبيل المثال بروائح جلود السيارات الفخمة، كما أن رائحة الجلد بشكل عام لها تأثير كبير على الذاكرة حيث تقوم بتحريكها لتنساب في أوقاتنا الجميلة من ذكرياتنا الماضية.
نذكر أيضا أن العطر ينقسم إلى أربعة أنواع حسب مدة ثباتها، فالنوع الأول والذي هو العطر “برفيوم” مركز جدا ويدوم إلى أكثر من ست ساعات وينشر رائحته في الجو المحيط غالبا، كما يفضل استخدامه في السهرات، أما النوع الثاني والذي هو ماء العطر فهو متوسط التركيز ويستعمل غالبا في النزهات القصيرة أو الفسحة مع الأصدقاء وحتى وقت العمل، أما ماء التواليت فهو أخف من نظيريه السابقين ويعتبر مناسبا للأعمال اليومية, ليبقى ماء الكولونيا الأخف والأقل تركيزا وهو غالبا ما يستعمل للأطفال حفاظا على صحتهم لأن الاستعمال المكرر للعطور قد يضر بالصحة. وكنصائح للاستفادة من رائحة مميزة يفضل حفظ العطر في مكان بارد حيث يقوم الكثيرون بترك العبوات في الثلاجة للخروج بنفحات مميزة كما يستحسن وضع العطر على جسد نظيف.

_____________________

  • حدثتني أنثى

عالمي الصامت
بقلم: سارة رحماني
ومن منا لم يستهوه حلم؟ نفي النوم من جفونه ؟ أيقنا لبرهة أننا عبدة لأحلامنا، تزور واقعنا كطيف أجنبي نهم بضيافته، نراوغ الزمن كي نظل في حضرته، كم من أحلامنا كانت أوهاما، اصطدناها من على أرصفة القهر، أوهمنا أنفسنا أننا من لهم حرية الفكر ففر جموح فكرنا إلى أركان اللا عودة، تمنيت أن تمر لو فترة وجيزة تكتسيها حلة البساطة، تمنيت الاستيقاظ خالية الوفاض، فقيرة الأفكار بل حتى الكلمات، هل جربتم صراخ كلماتكم؟ ليس لغيركم أن يسمعوها. توقد بنفوسكم لوعة الصراخ لأعلى صوت، كأن هناك شرارة أحرقت ما بداخلنا وتحتاج المزيد من الوقود لترتوي, فحروفي صراخ بربري, أحاول بكل قوتي أن أكتمه, فهل لي أن أقتات على فتات الصمت ؟

____________

خاطرة
خطيئتي ….  

وهل أروي عنها …
لا أعلم إن كانت حين سمحت بابتسامتي أن تعلو قبالتك
أو حين سمحت لك أن تتحسس يدي … تتحسس قلبي وتفكيري وعالمي …
ربما رأيت من عالمي ما يكفي لمعرفتي
لكن لم تعرف بعد …
أبدا ……
كيف لك أن تتجرأ ؟
حسبت نفسي وجدت حبا عن أي حب اتحدث أهو حب الدقائق ام الساعات … ام الأروقة المظلمة … أم اللا أحد
وجدتني أوشك على أن أؤمن … وأنا في الحقيقة لا أؤمن بحبك إلا على الورق
ربما بعض الأحاسيس مجبرة على العيش داخل الأوراق فلا مكان يناسب غيرها
عندما خرج حبك فقد عذريته فقد نفسه فعلا
لا أريد أن انجر وراءك في الأروقة الساكنة المظلمة
ما الذي يمكن ادعاءه منك من خلالك من خلال أشعارك من نظراتك
ربما أحببتني … لكن لا يمكن لأن أسمح لأحد أن يحبني بهذا الشكل فلتكرهني اذن
شرحت نفسي .. مخاوفي … ناري وجنتي
وأنت تحاول أن تهيج ناري وبراكيني
تريدها أن تؤلمنا … بأي حق أحببت !
نواياي الطيبة تتسخ ببقايا المحظورات
يفقد حبك عذريته
أختكم: نسيمة حموش

إعداد: سارة بانة

مقالات ذات صلة

إغلاق