علوم وتكنولوجيا

باكستان تختبر “بنجاح” صاروخ “بابر” بعد تطويره

أعلنت باكستان, اليوم الأحد, عن إجراءها تجربة صاروخية “ناجحة” لطراز تم تطويره مؤخراً من صاروخ “بابر”ال محلي الصنع، قادر على حمل رؤوس نووية.

وجاء في بيان رسمي صادر عن إدارة العلاقات العامة بالقوات المسلحة الباكستانية أن الصاروخ الذي جرى اختباره يصل مداه إلى 700 كلم، وقادر على حمل رؤوس متفجرة متنوعة، وقادر على إصابة أهداف على الأرض وفي البحر.

وأضاف البيان أن صاروخ “بِابر” تم تزويده بثلاث منظومات حديثة من تقنيات الملاحة والتوجيه.

ويعتبر صاروخ “بابر” من الصواريخ الجوالة الموجهة أو ما يعرف بصواريخ “كروز”، وبدأت باكستان إنتاجه منذ عام 2005 وأدخلته الخدمة العسكرية عام 2010

ويمتازهذا الصاروخ بالقدرة على التحليق على ارتفاعات منخفضة وبسرعة تقترب من سرعة الصوت، وهو ما يبقيه بمنأى من الدفاعات الأرضية. كما يمتاز باستخدام الوقود الصُلب، وهو أقل تكلفة من السائل، وأفضل من الناحية العملياتية.

باكستان وجارتها الهند بانتظام تجارب لإطلاق صواريخ منذ أن أثبتتا قدراتهما النووية عام 1998. وبات البلدان قادرين على إطلاق صواريخ بالستية يمكنها أن تحمل شحنات نووية أو تقليدية.

للتذكير, فإن إسلام آباد قد أطلقت مطلع العام 2017 أول صاروخ من غواصة قادر على حمل رؤوس نووية، وذلك ضمن سياسة الردع في ظل التوتر مع الجارة الهند.

الطاهر سهايلية

مقالات ذات صلة

إغلاق