رمضانيات

“سيدي عبد الرحمن”.. رائحة الجزائر المحروسة

نصيرة سيد علي

زاوية الولي الصالح سيدي عبد الرحمن الثعالبي الواقعة في أعالي القصبة هي إحدى الصروح الدينية التي كانت ولازالت تحافظ على تعاليم الدين الإسلامي من خلال الطقوس الدينية في شهر رمضان المبارك، هذه الزاوية التي تحولت إلى ”المسجد المأتمي” في عهد الداي علجي، تعد هذه الزاوية من أقدم المعالم الإسلامية بالجزائر القديمة.

تأسست زاوية سيدي عبد الرحمن عام 1612، حيث قام الأتراك بإجراء بعض التعديلات على بعض أجزائها، ثم قاموا بعملية توسعة القبة والمبنى في الموحلة الواقعة بين عامي 1696- 1730، قبل أن يتم تحويله في عهد الداي علجي إلى مسجد مأتمي، حيث أدخل عليه بعض التعديلات منها إضافة صومعة للأذان، وقد تولى الداي الحاج أحمد العلجي بنفسه مهمة تحويل ضريح سيدي عبد الرحمن إلى مسجد مأتمي، وهو ما تشهد عليه العبارات المكتوبة فوق باب الزاوية، يحتوي مسجد سيدي عبد الرحمن على مصلى وهو الحجرة نفسها التي يوجد فيها الضريح، ضريح سيدي عبد الرحمن الثعالبي المغطى بتابوت خشبي وعند قدميه يوجد قبر سيدي أبي جمعة بن الحسين المكناسي، وفي شمال المحراب يوجد قبر السيدة روزة بنت محمد الخزناجي زوجة يحي آغا وعند منتهى الشمال الشرقي يرقد الشيخ علي بن الحفاف، وقبور أخرى منها قبر لحسن باشا، وقبر لمصطفى باشا، وقبر لعمر باشا وقبر للحاج أحمد داي، وبعد الإجراء الذي اتخذه الداي علجي القاضي بتحويله إلى مسجد أمر بإضافة محراب وصومعة، وكل ذلك متوج بقبة مثمنة الزوايا على شاكلة العمارة التركية، أما المحراب فقد تم تزيينه بالخزف المستورد من آسيا الصغرى وبجانحيه سريتان صغيرتان من رخام وهي عبارة عن خشبة من الرخام، أما الصومعة فإنها تمثل برجا مربعا محاطا بسرايا صغيرة ومزخرفة بمربعات خزفية.

وتعد زواية سيدي عبد الرحمن الثعالبي من أشهر المعالم الإسلامية بالجزائر العاصمة  البهجة- حيث تحظى بعناية فائقة من قبل أهلها الذين يتخذون من سيدي عبد الرحمن وليهم الصالح وأبا روحيا لهذه المدينة العريقة..

سيدي عبد الرحمن الثعالبي

هو أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف بن طلحة بن عامر بن نوفل بن عامر بن موصور بن محمد بن سباع بن مكي بن ثعلبة بن موسى بن سعيد بن مفضل بن عبد البر بن فيسي بن هلال بن عامر بن حسان بن محمد بن جعفر بن أبي طالب، فهو جعفري النسب ولد سنة 785ه الموافق لـ  1384 م بواد يسر على بعد 86 كلم بالجنوب الشرقي من عاصمة الجزائر، ونشأ هناك بين أحضان أبويه نشأة علم وصلاح وأخلاق، تلقى تكوينه الدراسي بالجزائر العاصمة، ثم قصد المغرب الأقصى حيث اجتمع ببعض علمائها الفطاحل، تعلم على يدهم أصول الفقه والدين ليعود بعدها إلى الجزائرويستقر ببجاية بعد وفاة والده، حيث قضى ما يقارب السبع سنوات تلقى خلالها دروسا في مختلف الفنون على يد زمرة من فطاحل العلماء، وفي سنة 809 ه الموافق لـ 1406م انتقل إلى تونس حيث مكث مايقارب ثماني سنوات انتفع خلالها بمعظم علمائها وأجازوه فيما هو أهل أن يجاز فيه، وفي سنة 817ه الموافق لـ 1414 م قصد مصر ثم تركيا، حيث استقبل استقبالا كريما، وقد أقيمت له زاوية هناك، وما تزال تلك الزاوية وقفا محبسا على الثعالبي إلى يومنا هذا، ومن هناك توجه صوب الحرمين الشرفين، حيث أدى فريضة الحج واغتنم الفرصة فأخذ عن بعض علماء الحجاز، وفي سنة 819 ه الموافق لـ 1414م عاد إلى أرض الوطن بعدما غاب عنها مايقارب عشرين سنة قضاها كلها في اغتراف العلوم، وهكذا استقر بمدينة الجزائر، تولى الثعالبي القضاء بالجزائر ولكنه تخلى عنه ورفضه وفضل القيام بالتعليم، وبقي في وسعه أن يصلح بين الناس ويرشدهم لما فيه الخير والفلاح، حيث عمل على نشر قيم التسامح والعلم وأصول الفقه والدين بين أبناء ملته، خصوصا في الجامع العتيق (جامع الكبير) الذى ألف فيه كتابه ”العلوم الفاخرة في النظر فى أمور الآخرة” و ”الجامع الكبير” وغيرها من المؤلفات، وتوفي سنة 872 الموافق لـ 1468، وتم نقل جثمانه من منزله إلى مكان يقع على ربوة خارج ”باب الواد” تعرف آنذاك بجبانة الطلبة ودفن هناك، ومنذ ذلك اليوم أصبح ضريحه مزارا يتبرك به.

مركز لإشعاع الفكر

اهتم عبد الرحمن الثعالبي بالتدوين والتأليف لخدمة الشريعة الإسلامية المطهرة وله في ذلك الباع الطويل، فلقد ترك ما يزيد على التسعين مؤلفا بين رسائل وشروح وحواشٍ وتعاليق وكتب مستقلة في الوعظ والرقائق والتذكير والتفسير والفقه والحديث واللغة والتراجم والتاريخ وغيرها، منها كتاب ”الجواهر الحسان في تفسير القرآن” في أربعة أجزاء و”معجم لغوي” في الشرح مع كتاب ”الرؤى”، له أيضا ”روضة الأنوار” و”نزهة الأخيار” في الفقه وكتاب ”جامع الهمم في أخبار الأمم” في سفرين ضخمين و ”جامع الأمهات في أحكام العبادات” و”الإرشاد في مصالح العباد” و”رياض الصالحين” و ”إرشاد السائل” وكتاب ”جامع الخيرات” و”التقاط الدرر” وكتاب ”نور الأنوار ومصابيح الظلام” وكتابه ”الأنوار المضيئة بين الشريعة والحقيقة” و ”تحفة الإخوان في إعراب بعض الآيات من القرآن” و”الذهب الأبريز في غرائب القرآن العزيز” وكتاب ”العلوم الفاخرة في أحوال الآخرة”، تعد أعمال الثعالبي في إطار تصوف إسلامي صحيح يسند أصوله من الكتاب والسنة إذ استوحى الثعالبي تصوفه من المدرسة الغزالية، فنلمس ذلك من جل كتبه خاصة وأن النزعة الغزالية كانت سائدة آنذاك، كما كان التصوف الثعالبي ضد الفتن والأجواء السياسية والمجادلات العقلية والعصبيات المذهبية، لا سيما ما كان منها يعود إلى الحياة الاجتماعية والحضارية عامة من ألوان الترف والبذخ، فحاول الثعالبي أن يتفلسف في إطار الكتاب والسنة، كما فعل من قبله شيخه الروحي الغزالي

البهجة في شهر رمضان

أكد لخضر تمام إمام مسجد سيدي عبد الرحمن الثعالبي في حديث مع جريدة “الحوار” أن هذا الضريح الذي تحول إلى مسجد يؤمه الناس من كل الأقطار الإسلامية، من إيران وتركيا وجهات أخرى من العالم الإسلامي في مناسبات عدة، كما تأتيه وفود من غير المسلمين ويتبرعون بأموال في صندوق خاص بالتبرعات وضع بمحاذاة الضريح والتي توجه حسب تمام إلى تغطية احتياجات المسجد، كما اعتاد حفظة القرآن العظيم على تنظيم حلقات الذكر ليلة الإثنين والخميس وهي عادة دأب عليها صاحب الضريح في حياته، وتزداد الحركة في أرجاء المسجد خلال هذا الشهر الفضيل، حيث تقوم كل من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بالتنسيق مع وزارة الثقافة بتنظيم حفل ساهر بمناسبة إحياء ليلة القدر المباركة يتم من خلالها الاستماع إلى آيات بينات من الذكر الحكيم وإلقاء محاضرات تندرج جل مواضيعها في التذكير بفضائل شهر الصيام والشمائل المحمدية وكذا تكريم حفظة القرآن الكريم والمدائح الدينية، أما عن زوار المسجد المحليين قال الشيخ لخضر إنه متنوعون من رجال ونساء وفتيات وشيوخ يأتون للتبرك به، وبخصوص الشموع المتقدة في مؤخرة رواق الواقع بين المدخل الرئيس للمبنى والباب الخارجي له أوضح المتحدث ذاته أن ذلك له مرجعية تاريخية، فقد ورد في رويات تاريخية أن في عهد العلامة سيدي عبد الرحمن كان ينظم حلقات لقراءة القرآن إلى ساعة متأخرة من الليل، ونظرا لرحابة المكان كانوا يكثرون من عدد الشموع لإعطاء أكبر قدر ممكن من الإضاءة، وأبدى الشيخ أسفه من تحول هذه الظاهرة إلى طقوس استحدثت لها دلالات ليس لها أي صحة، إذ هناك من النساء من تقوم بإشعال أكثر من شمعة بعدد أفراد عائلتها تبركا بها وتجعلها فألا تعتقد أنه سيتحقق لا محالة.

بعد الاستقلال

بعد الاستقلال استرجعت السلطات الجزائرية ضريح سيدي عبد الرحمن وغيره من الأضرحة والمعالم التاريخية التي استولى عليها الاستعمار الفرنسي، وقد أولت الدولة الجزائرية اهتماما كبيرا وعناية فائقة بالمعالم التاريخية التي تكتسي طابعا دينيا وثقافيا وحضاريا، كما رفعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف جملة من التوصيات التي تمخضت عن فعاليات الأسبوع الوطني الرابع للقرآن الكريم الذي نظم يومي 29 و 30 سبتمبر و 1 أكتوبر 2003 إلى الجهات المعنية ومن جملة ما أوردته هذه التوصيات: رعاية مهد العلامة سيدي عبد الرحمن الثعالبي وترقية الزاوية التي تسيره، والاعتناء بمقام الشيخ وضريحه، بترقيته إلى مستوى مؤسسة علمية وثقافية وروحية، وإعادة بعث مكتبته، وكذا تشجيع الباحثين على تحقيق تراث الشيخ عبد الرحمن الثعالبي وإخراجه من حال المخطوط إلى حال المطبوع، وضمان نشره بين أبناء الجيل حتى يتشبعوا بالثقافة الدينية التي ساد بها أجدادهم، حتى تعود الجزائر كما كانت من قبل قبلةً لطلبة القراءات بمختلف رواياتها.

تعد مساجد سيدي عبد الرحمن الثعالبي من أصغر مساجد المحروسة، حيث لا تتجاوز مساحته 36 متر مربع، وقد اطلع ديفولكس على أقدم وثيقة تتعلق بهذا المسجد، والتي تعود إلى سنة 978 هـ، 1580  71 للميلاد، وتشير بعض الروايات أنه بالقرب من هذا المسجد كانت هناك دار تسمى بـ ” بدار سيدي عبد الرحمن الثعاليبي”، مما يوحي أن التسمية جاءت لهذا السبب، وتتكون إدارة مسجد من وكيل وإمام يقوم بدور المؤذن كذلك، وحزابين اثنين، أما آخر وكلائه فقد كان السيد الحاج حسن بن كرواش، وقد احتفظت عائلته بهذه الوظيفة مدة قرنين أو ثلاثة، وأقيم في موقعه حديقة عامة ملحقة بمقر السوكرتير العام للحكومة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق