أراء

رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه

بقلم الشيخ عبد الله جاب الله

بسم الله الرحمن الرحيم

 

رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله علي

 

إن الرئيس محمد مرسي طراز خاص من الرجال الثابتين الصابرين المحتسبين ونوع سام من الهمم والعزائم، فرغم قسوة المعاملة وطول عمرها مالانت له قناة ،فلم يرضخ لتهديد ولم يلن لوعد ولاوعيد، بل ظل ثابتا في زنزانته يتلو كتاب ربه ويذكره ويسبح بحمده حتى توفاه آلله تعالى سجينا مظلوما فرزقه بذلك الشهادة ورفعه إليه مأجورا غير موزور.

 

إن محمد مرسي عظيم من عظماء الأمة في هذا الزمن، وموت العظماء حياة لأممهم،فموت الرئيس محمد مرسي في زنزانة انفرادية ظلما وعدوانا زاده جلالا وعظمة وجمالا..ولما كان مع الموت سلب العز والسلطة كان ذلك له حلية وكمالا..فكل هذا اجتمع في موت الرئيس محمد مرسي ورفع منزلته إلى منازل الشهداء، فرحمه الله وعظم أجر أهله وإخوانه وسائر محبيه.

 

إننا ندين رئيس مصر ونظام حكمه وسائر من ساعده على الإنقلاب من أنظمة وحكومات وأحزاب وجمعيات ومنظمات ونحملهم جميعا جريمة ظلمه وقتله، وإننا نرجوا من الله تعالى أن يكون جزاء الفقيد في الدنيا بطيب الذكر، وفي الآخرة عظيم الأجر ..وهيهات أن يوفيه شعب مصر حقه، وهو الذي نهج به نهج الكرامة، وشرع له سنة الثبات على الحق وعدم الركون للظالم، وقدم له درسا عظيما في الصبر و الإباء والإصرار على الحق الذي آمن به وقدم حياته فداء له، وعلمه كيف تموت الأسود جوعا وظمأ ولا تطعم الأذى ولا ترد القذى..كما تقول العرب.

 

رحمك الله يا شهيد الأمة والحقك بالشهداء والصالحين.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق