أراء

أزمة نصوص أم لصوص؟

!غريب حقا أمرنا نحن الجزائريون، لماذا بعد كل فترة سيّر في التنمية كما نَدّعي، والتخطيط والعمل، نصل بعدها إلى فشل تام، نعلن حالة الطوراىء، ونرفع الأعلام الحمراء، ربما في كل المجالات: الإقتصادية، الإجتماعية، التعليمية..وكذلك السياسية؟!. هل فَشَلُنَا هذا لأسباب خارجية -شخصيا لست من دعاة هذا الطرح- أم لأسباب داخلية، فلربما جينات الفشل تسكن أجسادنا ونحن لا ندري؟!!.قبل يوم البارحة، في حصة حول الشأن الإقتصادي في البلاد على التلفزيون العمومي، لَمستُ جزءًا كبيرًا عن الجواب، من طرف أساتذة متخصصين، لهم تجارب عديدة في التسيير في داخل الوطن وخارجه، يكاد يُجمع كلهم حول نقطة مهمة، مَسّت كل القطاعات، وهي أن الاشكالية الكبرى في ما يحدث لنا، ليس في القوانين، ولا في البرامج، وإنما في الإنسان الذي يقوم على تنفيذ هذه القوانين والبرامج، أي أن المشكلة في اللّصوص وليس في النّصوص!!.واللّص ليس شرطا أن يكون سارق مال، فاللّص قد يكون كذلك سارق المكان، أي بمعنى، أنه حَاز على منصبه المسؤول، وهو ليس أهلا له، بسبب الانتماء الحزبي والجهوي..أو بسبب الشعبوية التي تُمارس في الإنتخابات والفساد المالي، فيترشح كل من يرغب في الترشح، ويصل إلى المكان المسؤول كل من هبّ ودبّ، ففي البلدان التي تحترم نفسها، لا يحدث مثل هذا حتى في الأحلام، فلماذا يحدث عندنا في الواقع؟!.عندما نقرأ الإحصائيات، وهي من عند السلطة نفسها، بأن ستة بالمائة فقط من هم في البرلمان وفِي المجالس المنتخبة في البلديات والولايات متحصلون على تعليم جامعي، ندرك حجم الكارثة، يقول أحد المتدخلين في النقاش: لا يقدرون على التحليل ولا على النقاش، لا على قراءة الأرقام ولا على فهمها، فكيف نطالبهم بقوة الإقتراح؟!. ثم يضيف آخر؛ كانت تنظم للمنتخبين في البلديات بعض الدورات التكوينية حتى يجعلوا من بلدياتهم مصدر لخلق الثروة، قال: شاركت في بعضها، عند حديثي إليهم، يستمعون إليّ، وكأنني أحدثهم باللغة الهندية!!.هل رأيتم؟ حالنا صنعناه بأيدينا..فشلنا الذي يتكرر هو من أنفسنا..لأن الدول التي تطورت لم تبنِ تحدياتها على الأقل كفاءة، وإنما على الأكثر كفاءة، وقس على ذلك في كل الميادين.إن الذي جعل فشلنا يتكرر كل مرة هو استهتارنا بكل شيء، بالمناصب والمسؤوليات، بالعملية الإنتخابية في كل محطاتها، أبعدنا المقتدرين والمتخصصين، وقفزنا على الدساتير والقوانين، والأسوأ من كل هذا، القطيعة التي حدثت للمواطن مع ضميره، وعدم شعوره بأن ما يحدث هو مشارك فيه، من صنعه وأحد سيئاته.لا نذهب بعيدا في التحليل والبحث عن الجواب، حلول مشاكلنا هي بيننا وعندنا، فقط قبل لعن النصوص، أن نعزل اللصوص، نتعلم من الدروس ولا نقفز على الدستور، فلا الوقت ولا الظروف في صالحنا..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق