أراءمساهمات

في ذكرى المولد النبوي الشريف…

جلول قسول

إنّ الرّحمة صِفةٌ من صفات الله عزّ وجلّ، فهو الموصوفُ بالرحمةِ المطْلقةِ والمنعوتُ بها، والرّحمن والرّحيم اسمان من أسمائه الحُسنى، الواردةِ في مُفْتَتَح فاتحةِ الكتابِ، وفي جُل سورِ الذكرِ المجيدِ.
وقد بينت آيُ التّنزيلِ الحكيمِ سَعةَ رحمةِ الله تعالى، كما في قوله تعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ) الآية 156، سورة الأعراف، وقد بيّن لنا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلمَ ذلك أيضا في قوله: (جعلَ اللهُ الرحمةَ مائةَ جزءٍ، فأمسك عنده تسعةً وتسعين جزءاً، وأنزل في الأرضِ جُزءاً واحداً، فمِن ذلك الجزءِ تَتَراحم الخلقُ، حتى ترفع الفرسُ حافرَها عن ولدِها خشيةَ أن تصيبَهُ) حديث، فإذا كانت رحمةُ الله بالخلقِ في الدّنيا عظيمةً، فرحمته بهم في الآخرة أعظمَ، كيف لا وقد خلقهم ليرحَمهم، لا ليعذبَهم.
وإن من رحمةِ اللهِ بعباده في الدنيا -وفي الآخرة أيضا- أن بعثَ إليهم رسولاً رحيماً بهم، ونبيّاً كريماً، فهو جزءٌ من ذلك الجزءِ من رحمةِ الله المُنْزَلةِ على الخليقةِ في الدّنيا. يُبيِّنُ ذلك بجلاءٍ ووضوحٍ تامّين قولُ المُصطفى صلى الله عليه وسلم: (إنّمَا أنا رَحمةٌ مهداةٌ) حديث.
فقد تودَّدَ اللهُ عز وجل إلى عِبادِه بجميل نِعمهِ وعظيمِ مِننِه عليهِم، وإن من أجملِ النِّعمِ، وأعظمِ المِنَنِ التي أهداها لهم، أَن أرسلَ إِليهم سيّدَنا محمّداً بنَ عبدِ اللهِ رسولاً كريماً، ونبيّاً رؤوفاً، ومُرشِداً رحيماً، فهو صلى الله عليه وسلم عَينُ الرّحمةِ، فمن أحبَّ أنْ يَرى الرّحمَةَ إذا تجسَّدتْ على هيئَةِ بشرٍ، فإن رسول الله تجسيدٌ لها، لأنّه رحمةٌ مهداةٌ من الله تعالى.
وإذا تأمّلنا قول الحق سُبحانَـه في وصفِ مَشاعرِ رَسولِ اللهِ تجاهَ عبادِ الله، علِمنا يقيناً أنّ اللهَ عزّ وجلّ اصْطَفى مِنهم أنْفَسَهُم وأرسَل إليهِم أرحَمَهم بِهم، يقول الله تعالى: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤوفٌ رَحِيمٌ) التوبة 128 وتَسْتَوْقِفُنَا فِي هذه الآيةِ الكريمةِ مسألتانِ في غَايةِ الأهمية:
المسألة الأولى: في وصفِ اللهِ تعالى رَسولَه بالحريصِ على العِبادِ، أيْ أنّه يَخافُ عليهم مِن السّوء، ويَخْشَى عليهم الهَلاك، فيَعمَل جاهِداً لتجْنِيبِهِم ذَلك، وسلوكُ الحِرصِ عَلى الغَير مَعروفٌ عن الوَالدينِ أكثرَ مِن غيرِهم، لأنّهم شدِيدُو الخَوف على أولادِهم، ورسولُ الله بِمنزِلة الوالِدِ للمؤمِنين، كما ثَبَتَ في بعضِ الأحاديثِ. إنّ حرصَ رسُولِ اللهِ على النّاسِ مِن أجلِ هِدايتِهم إلى الطريقِ السّويِّ، ونَيلِهم رِضوَان ربِّهم، ونَجَاتِهم من الهَلاك، أَعظَمُ من كلِّ حِرصٍ بشريّ نتصَوَّرُه،'(بل أحن من الوالد على ولده لأن الوالد يرث ويورث من أبائه) فهو الرّسولُ الحَنونُ، والنّبيُّ العَطوفُ، المَبْعوثُ رحمةً للعالمينَ.
المسألة الثانية: في وصف الله عز وجل سيدنا محمدا بأنه: (بالمؤمنين رؤوف رحيم)، فإن اسمي الرؤوف والرحيم اِسمان من أسماء الله الحسنى، ومع ذلك وُصف بهما رسول الله، ونُعت بهما من لدن الرحمن جل شأنه. وقد ذكر الإمام أبوعبد الله القرطبي عن بعض السلف قولَهم: “لم يجمع الله لأحد من الأنبياء اسمين من أسمائه إلا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فإنه قال: (بالمؤمنين رؤوف رحيم) وقال: (إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ)”. فصلوات الله عليك وسلامه يا صاحب الوسيلة والمقام المحمود.
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بُعث رحمة للعالمين جميعا، فمن تبعه وآمن به فهو السعيد، ومن عصاه وكفر به فهو الشّقي، لأنه مُعْرضٌ عن رحمة الله المُسداة. قال الله عز وجل: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) 107، الأنبياء، يُعلِّق العلامة ابن جزي الغرناطي رحمه الله على هذه الآية قائلا: “والمعنى أن الله رحِم العالمين بإرسال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لأنه جاءهم بالسعادة الكبرى، والنجاة من الشقاوة العظمى، ونالوا على يده الخيرات الكثيرة في الآخرة والأولى،وعلَّمهم بعد الجَهالة، وهداهم بعد الضَّلالة.”
إن رحمة رسول الله بالناس بادية في سيرته، لمن قرأها أو سمِعها، ورأفتُه بهم جَليَّة في أقواله وأفعاله، وحركاتِه وسكناته. فقد أوذِي في مكّةَ قبل الهجرة أشدَّ الإيذاء، ومُنع من الدعوة إلى الله ومن العبادة، وحوصِر وضُرب وطُرد، ولم يَسلمْ أهْله وأصْحابُه من ذلك أيضا، فقوتلوا وقُتِّلوا وهُجِّروا…
قسول جلول/ إمام مسجد القدس حيدرة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق