أراء

هتافات الأنصار في المدرجات..ما مصدرها ؟

بعيدا عن الجدل القائم حول طبيعة هتافات أنصار اتحاد العاصمة في المواجهة الكروية أمام نظيره العراقي ، علينا البحث عن اشكالية الخطاب أو “الهدرة” في الفضاء العام الجزائري كيف هي نوعيته ؟ كيف هي صناعته ؟
في محطة الميترو ، في الحافلة ، في المقاهي ، في المساجد ، في الساحات العامة ، في التلفزيون و ندرس جيدا نوعية الكلام و نحدد المفردات التي بات يستخدمها الجزائري في التعبير عن ذاته أو في تواصله مع الغير أو خلال الحركات الاحتجاجية و المطلبية التي يقوم بها .
الخطاب في الفضاء الكروي لا ينفصل و لا ينقطع عن ما يتداول في الفضاء العام لغة و المجتمعي خطابا و اصطلاحا ، حركية المجتمع فكريا و ثقافيا تنتج آليا لغة راقية تعكس النضج النوعي للشعارات السياسية و الكروية و غيرها و كلما اكتسب المجتمع قاموس لفظي و مفرداتي غني و مشبع أنتج شعارات فنية و خطابا ابداعيا و العكس صحيح كلما كان الانتاج الفكري و الثقافي و ضعف الفرد السياسي و الاعلامي تنعكس الرداءة و الوقاحة على مستوى الخطاب .
الافلاس الخطابي- اللغوي يمس اليوم كل الجماهير : الكروية، السياسية النقابية و حتى الدينية و لم يعد الفرد الجزائري قادر على استمالة المستمع بنوعية الكلام النوعي و الثري و أضحى الضجيج و العياط و السب و الشتم أساليب في التواصل و التعبير و الهدرة.
المجتمع بات اليوم يشتكي من العنف اللفظي في الشارع و الكلام البذيء الذي أضحى يتداول في الامكنة العامة و الحديث الساقط أمام شاشات التلفزة و حتى سيناريوهات سينمائية و الحصص التلفزيونية غير مستوعبة ، هذا الفراغ أدى إلى توسع خطابات الكراهية و العنصرية و الجهوية حيث تركيبتها سهلة و سطحية و تعبر عن البدائية النشأة و التكوين .
إن ما ننتجه اليوم من شعارات يعكس جيدا الافلاس السياسي و الثقافي و الاعلامي و ما قد تقوله الجماهير الكروية من شعارات طائفية و جهوية أو من سب و شتم ما هو إلا ردة فعل لغوية تتطابق ما تصرح به جهات سياسية و بعض القنوات الاعلامية التي تقوم على التحريض و المهاجمة و قرع طبول الفتنة و الحرب قصد الاثارة و المتابعة .
إن على النخبة سواء السياسية و الثقافية و الاعلامية و حتى الفنية عليه تشكيل مرجعية خطابية و لغوية ترتقي بها باقي الفئات المجتمعية في الخطاب الشارعي و العام ، هل هذا ممكن ؟ و كما يقول المثل : فاقد الشيء لا يعطيه ….

بقلم ” عمر لشموت”

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق