أراءالحدثمساهماتنقاش

تونس مختبر الانتقال الديمقراطي

تتعاطى الوسائل الإعلامية العالمية، منها العربية، مع ما يجري على المسرح التونسي بإهتمام بالغ و متزايد سواء كان الحدث سياسي أو حراك إجتماعي-مطلبي أو حدثا أمنيا.

وتشكل التغطية  الإعلامية محور الأخبار اليومية ، إذ يتوسع النقاش فيما بعد إلى المسائل المرتبطة فيما بات يسمى في الخطاب السياسي مرحلة ما بعد الربيع العربي و جملة من المقاربات السياسية ، الإقتصادية و الأمنية التي تخص هذ البلد برغم من حجم  تونس الجغرافي و السكاني الصغير .

هذا الاهتمام الإعلامي و الأكاديمي جعل من تونس حالة استثنائية مقارنة بالمشهد المغاربي ، فهي أكثر حركية من الناحية السياسية والاجتماعية والهوياتية مع وجود تفاوت في درجات صدى الشارع .

كما أن  الواقع الإعلامي في تونس  يختلف تماما عن باقي الدول العربية من حيث الإنفتاح و الحرية،  إلا ان الماركة التونسية  لها خاصية معينة جعلت منها محل تركيز ومباحثة نظرا لعدة اعتبارات، منها :

1-الإعتبارات السياسية :

تونس تشكل مختبر ينتظر منه نجاح تجربة سياسية بعد إنتفاظة شعبية و بعد سقوط نظام حكم بن علي و المرور من مرحلة  الانتقال الديمقراطي عبر  البناء المؤسساتي حيث يقول منصف  المرزوقي رئيس الجمهورية السابق إن تونس اليوم مختبر الانتقال الديمقراطي السلمي في بلد عربي عاش طويلا تحت الاستبداد.

ويردف قائلا نحن نجرب مصالحة بين الديمقراطي والإسلام السياسي، نحن نجرب آليات الحوار الوطني المتواصل، نحن نجرب تقاسم السلطة بين المعتدلين من العلمانيين والإسلاميين، نحن نجرب طرق التصدي للثورة المضادة بالصبر والاعتدال وتصفية تركة الاستبداد بالعدالة الانتقالية.

2- الموقع الاستراتيجي

تعد تونس رقم هام في الفضاء الاورومتوسطي، ذلك انها تتقاسم نقاط اهتمام مشتركة مع محيطها الاقليمي الأوروبي والمغاربي و المتوسطي على غرار الملف الأمن الإقليمي ومسألة  الهجرة غير  الشرعية، ناهيك عن ان تونس لها حدود مشتركة مع ليبيا ما يجعلها تؤدي دورا في المعادلة الليبية مستغلة الروابط الايديولوجية و الفكرية مع الفاعلين الليبيين .

3 – الانتقال الديمقراطي

أثارت مرحلة  ما بعد الانتقال الديمقراطي في تونس انتباه العديد من متابعي الشأن السياسي الدولي  لانها تؤسس لمرحلة تاريخية  في الواقع العربي بعد فشل الثورات العربية في مصر و عسكرة  الحراك السوري و اليميني  و حالة الفوضى في ليبيا

وتبقى تونس تحافظ على استقرار معين يؤهل  عملية الانتقال من دولة شمولية الى دولة ديمقراطية عبر تأسيس مؤسسات ديمقراطية و احترام الحقوق الانسان و حرية الصحافة و تحقيق العدالة الاجتماعية ، هذه الخطوة قد تشكل مرجعية و قاطرة  حتى للدول العربية الأخرى التي حتما ستشهد تحولات عبر مسارتها السياسية و تغيير في منظومة الحكم عبر آليات  سلمية و نضالية.

4- الاحتواء الإسلامي

لطالما كانت نظرية احتواء الإسلاميين في العملية السياسية مقاربة تعتمدها و تعمل عليها بعض العواصم الغربية في إدراج المكون الاسلامي في الأنظمة العربية من أجل دمقرطة منظومة الحكم  و محاولة ترويض التيار الإسلامي عبر خيارات سياسية تستوعبه .

و عادة ما يكون فاعلا  في المعادلة الدولية و عنصر استقرار و اعتدال في المنطقة  ، فالتجارب في بعض العواصم العربية ك عمان و المغرب عرفت إدراج  المكون الإسلامي وذوبانه في  العمل المؤسساتي الحكومي و النيابي  انعكس عن تحول في أدبياته و تعامله مع الوسط الدولي و المحلي، فحركة النهضة تشهد مراجعات عميقة في البنية الفكرية و العقائدية و السياسية و محاولة  التأقلم مع المعطيات العصرية و إيجاد توافقات مع مختلف المكونات التونسية طبعا حالة المصرية تشكل استثناء  .

اضافة الى أن التعايش بين التركيبات السياسية المختلفة و المتباعدة  يعتبر  قفزة على مستوى الوعي السياسي لدى  النخبة في المغرب الاوسط ، كما أن لهذا التباعد جذوره التاريخية المتعلقة أساسا بنشأة الحركة الوطنية و إفرازات الكولونالية .

هذا النجاح، قد يعتبر مقياس لكل التشكيلات السياسية و مختلف التيارات الايديولوجية  في المنطقة التي لا تعرف احتقان مذهبي و لا طائفي و لا ديني، وإنما لإ يجاد أرضية توافقية  بين مختلف التنوعات و التيارات الايديولوجية  .

ففي 2015 تحصلت اللجنة الرباعية للحوار الوطني على جائزة نوبل للسلام ك رمزية لتحقيق التعايش السلمي و العقد الاجتماعي و التوافق الدستوري  .

في الاخير، يبقى الواقع التونسي يحمل خصوصيات تاريخية شكلت الحركة الوطنية لديه مرجعية في الوعي السياسي و المجتمعي كما ان مرحلة البناء الوطني للدولة الحديثة انتج على الاقل انسجاما وطنيا قويا و بنية إجتماعية متماسكة استطاعت تحقيق مستوى من الاستقرار الامني و المؤسساتي بدل التفكك و الانهيار الكلي ، وفِي اعتقادي، أن تجربة تونس نموذج ناجح يستحق تصديرها الى الدول العربية، كبديل عن التجارب الشمولية و الديكتاتورية.

 بقلم: عمر لشموط

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق