وطني

امرأة تحتال على عدد من الحجاج في قبضة الأمن

تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر من توقيف مشتبه فيها قامت بالنصب والاحتيال مع انتحال صفة، أين احتالت على عشرات من الحجاج أوهمتهم بالحصول على تأشيرة المجاملة للسفر إلى البقاع المقدسة لتأدية فريضة الحج، مقابل مبالغ مالية، بعد تقديم نفسها أنها صاحبة وكالة سفر.

القضية انطلقت أطوارها حسب بيان لمصالح أمن ولاية الجزائر بعد أن تقدّم ثلاثة مواطنين لوقوعهم ضحايا النصب والاحتيال من طرف امرأة تقدمت إليهم بالقرب من مقر وزارة الشؤون الخارجية، أين عرضت عليهم مساعدة للحصول على تأشيرة المجاملة للسفر إلى البقاع المقدسة لتأدية فريضة الحج، مقابل مبلغ مالي يقدر بـ 66 مليون سنتيم جزائري، وبعد قبولهم لعرضها طلبت منهم أن يسلموا لها جوازات سفرهم، وبعد مرور أيام قامت بالاتصال بهم أين سلمت لهم تذاكر محجوزة مؤقتة وغير مدفوعة الثمن، موهمة إياهم بموعد سفرهم إلى البقاع المقدسة، أين قامت بإيصالهم إلى مطار هواري بومدين على متن سيارة أجرة وبقاعة الانتظار بالمطار اغتنمت فرصة غياب الرجلين حينها تقدمت من زوجة أحد الضحايا وسلمتها جوازات السفر على أن تعود إليهم فور جلبها للعملة الصعبة ومنذ تلك اللحظة غابت عن أنظارهم بالرغم من عدة اتصالات هاتفية لم يتلقوا أي رد منها.

وبمباشرة التحقيقات تمكن محققو الفصيلة من الوصول إلى معطيات وقرائن من خلالها تم تحديد هوية المشتبه فيها، بعد تفحص الكاميرات المنصبة على مستوى أحد وكالات السياحة والأسفار بالعاصمة، حيث تم رصد المشتبه فيها على متن سيارة أجرة، ليتم تحديد هوية سائق الأجرة، هذا الأخير صرح أن المشتبه فيها زبونة لديه، وبعد وضع خطة محكمة من قبل عناصر الفرقة الجنائية تم إيقافها على مستوى أحد مفترق طرقات العاصمة على متن نفس سيارة الأجرة، وبعد التحقيق معها اعترفت بالفعل المنسوب إليها، كما اعترفت أنها أوقعت بضحايا آخرين، وبعد عملية التفتيش لمنزلها تم استرجاع عدة جوازات سفر، بطاقات الإقامة، شهادات الميلاد، استمارات طلب تأشيرة الحج، وصل بالدفع لمبلغ مالي خاصة بالضحايا.

س.ع

مقالات ذات صلة

إغلاق