وطني

تجار سوق الجملة للخضر والفواكه بسطيف يحتجون أمام مقر الولاية

 تجمع أمس أزيد من 191 تاجر من تجار سوق الجملة للخضر والفواكه أمام مقر الولاية  احتجاجا على القرار الصادر من المديرية العامة القاضي ببيع المحلات المنجزة بالسوق الجديدة جنوب سطيف بالمزاد العلني بعد شراء دفتر الشروط بـ 2000 دج، وطالب المحتجون استقبالهم من طرف الوالي شخصيا لكن ذلك لم يحدث.

وحسب المحتجين فالسوق الجديدة التي ستفتح أبوابها قريبا وهي من أكبر أسواق الجملة على المستوى الوطني وتتوفر على كل المرافق من فندق، مطاعم، بنك، الخ من المرافق الضرورية، كانت موجهة لتجار سوق الجملة القديم بسطيف والبالغ عددهم أزيد من 144 الذين يحوزون على سجل تجاري، وكانت السلطات المحلية ممثلة في مديرية التجارة بسطيف قد قامت بإحصاء هؤلاء التجار، وأنها ستسلمهم المحلات فور انتهاء الأشغال، لكن كان للمديرية العامة _ حسبهم _ رأي آخر، وهو ما لم يتقبله تجار الجملة للخضر والفواكه بسطيف.

وستقوم المديرية العامة لتسيير أسواق الجملة للخضر والفواكه يوم الخميس المقبل بفتح الأظرفة لبيع المحلات، غير أن المحتجين وحسب ممثلهم الذي أكد للحوار أنهم سيمنعون هذه العملية، ولن يتركوا أي كان الدخول إلى قاعة فتح الأظرفة والبيع بالمزاد، مناشدين ناصر معسكري والي الولاية التدخل لإنقاذهم من هذه الوضعية ومنح المحال لأبناء ولاية سطيف الناشطين في هذا المجال منذ الاستقلال.

 

سطيف: ح. لعرابه

 

مقالات ذات صلة

إغلاق