اخبار هامةالحدثوطني

بدوي: نحيي كل المؤسسات الأمنية وعلى رأسها الجيش الوطني الشعبي

أشاد وزير الداخلية والجماعات المحلية نورالدين بدوي بكل المؤسسات الأمنية وعلى رأسها الجيش الوطني الشعبي الذين يسهرون على الحفاظ على أمن واستقرار الوطن وضمان الطمأنينة للمواطن.

بدوي وخلال ترأسه لوفد وزاري شارك الأطفال المرضى والمقيمين بدار الرحمة فرحة عيد الفطر، أكد في تصريح للصحافة أن هذه الزيارة تندرج “في إطار العمل التضامني الوطني الذي يتجسد ويتكرس في العمل اليومي للحكومة تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

ومن جهة أخرى أشاد بدوي بمساهمة ودور مختلف مكونات المجتمع في العمليات التضامنية اتجاه الفئات المحرومة والمعوزة خاصة في شهر رمضان. وقام وفد وزاري، بزيارة الأطفال المرضى بالمستشفى الجامعي “محمد لمين دباغين” بباب الواد والأطفال المقيمين بمركز إعادة التربية بالأبيار وكذا نزلاء مؤسسة دار الرحمة ببئر خادم بالجزائر العاصمة وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك.

وتخللت زيارة هذا الوفد الذي يتشكل من وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم نورالدين بدوي ووزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية وكذا وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حزبلاوي إلى جانب والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ عملية توزيع هدايا على المرضى بالمستشفى وبعض الفئات في وضعيات صعبة كالمسنين بدون روابط أسرية المقيمين بدار الرحمة وذلك بغية إدخال عليهم الفرحة في جو عائلي بهيج عكس صور التضامن والتلاحم الاجتماعي.

وسمحت هذه الزيارة بتقاسم بهجة العيد مع هؤلاء الأطفال المرضى وهذه الفئات في وضعيات صعبة الذين يتعذر عليهم وضعهم الاجتماعي أو الصحي قضاء مناسبة عيد  الفطر بين أفراد عائلاتهم، وبهذه المناسبة أكد بدوي في تصريح للصحافة أن هذه الزيارة تندرج في إطار العمل التضامني الوطني الذي يتجسد ويتكرس في العمل اليومي للحكومة تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

ومن جهة أخرى أشاد بدوي بمساهمة ودور مختلف مكونات المجتمع بما فيهم  المواطنين في العمليات التضامنية اتجاه الفئات المحرومة والمعوزة خاصة في شهر  رمضان. كما تقدم الوزير بـ”تحية خاصة لكل المؤسسات الأمنية وعلى رأسها الجيش الوطني الشعبي الذين يسهرون على الحفاظ على أمن واستقرار الوطن وضمان الطمأنينة  للمواطن.

ومن جهتها أكدت الدالية أن هذه الزيارة تعد بمثابة “رسالة تترجم مدى  تضامن الحكومة مع مختلف شرائح المجتمع” سيما تجاه الفئات المحرومة والذين هم في وضعيات صعبة داعية في الوقت ذاته إلى جعل مثل هذه المناسبات والأعياد فرصة  لتعزيز التضامن والتآزر وترسيخ التلاحم الاجتماعي بين مختلف أفراد المجتمع.

نورالدين علواش

 

مقالات ذات صلة

إغلاق