اخبار هامةالحدثوطني

نملك رؤية مختلفة عن الماضي.. ومستعدون لإحداث التغيير

دعا متصدر قائمة حزب جبهة التحرير الوطني بالعاصمة، سيد احمد فروخي، المواطنين إلى اختيار الأشخاص والبرامج التي وضعها “الافلان” لخوض التشريعيات، مؤكدا أن الحزب يملك رؤية مختلفة عن الماضي باعتبار تشكيلته المختلطة التي يتصدرها عناصر من ذوي الكفاءات والالتزام النضالي.

واعتبر فروخي، أمس، على هامش لقائه للتعريف بمترشيحي العاصمة، أن البرامج ليست هي الجوهر الحقيقي للتباري في المشهد السياسي، بقدر ما يمثل الأشخاص رهانا للتحدي في بعث التغيير المنشود، الذي يسعى إليه المواطن العاصمي، الذي أراد “الأفلان” أن تكون تشكيلته متنوعة وعلى أساس الكفاءات والنزاهة والمستوى العلمي.

وفي هذا الإطار، أكد المتحدث أن البرامج هي التي تفصل في الميدان، قائلا “رانا منضمين وواقفين صف واحد ورايحين بعزيمة”، مؤكدا بالمقابل أن الحملة ستكون قوية في ظل احتدام التنافس الحزبي.

وفي لقاء للتعريف بمترشحي ولاية الجزائر، أضاف بالقول إن “الافلان” يسعى إلى تغيير الواقع ويتطلع إلى خيارات أفضل، في ظل الاستقرار والأمن، الذي اعتبره أساس التحول والوصول إلى نتائج مرضية في الاستحقاقات القادمة.

وفي هذا السياق، قال فروخي إن المجتمع يعرف تحولات كبيرة ولديه طموح اكبر، يحتاج إلى أفكار تتبنى هذا التوجه، لا سيما عنصر الشباب الذي قال إن لديه رؤية مختلفة عن الأجيال الأخرى، وبهذا جاءت قائمة العاصمة لـ”الافلان” متوازنة في هذا الاتجاه، مضيفا أن 80 بالمائة من المترشحين لديهم مستوى جامعي، داعيا المواطنين إلى منح قائمة الحزب الثقة في يوم الرابع ماي، لتمثيل أفكارهم وأطروحاتهم من خلال البرنامج الذي سطره الحزب لخوض حملة انتخابية قوية، بداية من اليوم، مشيرا إلى أن القائمة تضم وزراء سابقين وإطارات سامية، إضافة إلى مختلف فئات المجتمع، مشيرا إلى أهم المحاور الكبرى للحزب “العتيد” بالعاصمة تختلف عن باقي الولايات حيث قال فروخي إن الحملة ستركز على العمل الجواري بالدرجة الأولى، من خلال إعطاء الفرصة للشباب والعنصر النسوي، الذي تمثله 17 امرأة في القائمة، مؤكدا جاهزية المترشحين للحملة وكل الإمكانات المتوفرة بين أيديهم لإنجاح هذه المرحلة الحاسمة.

ولدى عرضه إلى الخطوط العريضة لبرنامج الحزب على مستوى العاصمة، أكد فروخي قائلا “صحيح أن هناك عدة مشاكل ولكننا مستعدون لتغيير الواقع ومسايرة الشباب”، داعيا المواطنين إلى اختيار الأفضل وعدم الانشغال بالسلبيات. وقال فروخي بالمقابل “خرجنا الناس من الحفرة وسنبني مستقبل أبنائهم”، وهي النظرة التي تعد القاسم المشترك، الذي يجمع كل مترشحي القائمة بولاية الجزائر، وعدا بإحداث نقلة نوعية على كل المستويات برؤية مختلفة لإحداث تغيير واقعي في كل المجالات.

مناس جمال

مقالات ذات صلة

إغلاق