الحدثوطني

كنفدرالية عمّال الجزائر تدين” الضغط” الممنهج ضد النقابيين

 أدانت الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر وبشدة ما وصفته بالضغط الممنهج قضائيا ضد رئيس النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز ملال رؤوف، والذي أدانته محكمة الجنح بقالمة بستة أشهر حبسا نافذا بعدما قام بالتبليغ على الفساد وتضخيم فواتير أكثر من ثمانية مليون مستهلك للكهرباء الغاز.

ونددت الكنفدرالية بمتابعة ملال رؤوف جزائيا من طرف مديرية التوزيع قالمة بتهمة إفشاء أسرار مهنية بعد تبليغه عن الفساد وتصحيحه للفواتير، وهذا رغم أن سلطة ضبط الكهرباء والغاز والتي هي هيئة وطنية مستقلة للمراقبة والخبرة أكدت عملية تضخيم الفواتير عن طريق تصحيحها، مشيرة إلى أنها كانت تنتظر محاسبة من قام بالفساد وضخم الفواتير فإذا بها تجد رئيس النقابة مدانا بأحكام سالبة للحرية لسبب وحيد هو إرادة حل النقابة المستقلة نهائيا من مجمع سونلغاز الذي ينخره الفساد والإفساد ولغلق الطريق أمام النقابة المستقلة لتصحيح والدفاع عن وسائل العمل الضرورية للعمال ولذي يبقى مهمة من مهام النقابات المستقلة. وقالت كنفدرالية عمال الجزائر لو أن إدانة ملال رؤوف بستة أشهر نافذة هي خرق للدستور والقوانين الوطنية الدولية التي تضمن ممارسة الحق النقابي فهي دليل ثابت على أن السلطات العمومية قد فقدت صوابها ومستعدة لاتخاذ أي وسيلة من أجل التأثير على العدالة واستعمالها ضد النقابيين المستقلين والمناضلين، مشيرة إلى أن إدانة رئيس نقابة سونلغاز جاءت في وقت حاسم للغاية أين جميع أطياف المجتمع المدني في حالة غليان ضد الإجراءات اللااجتماعية المتخذة من طرف السلطات العمومية، وفي الوقت الذي ينادي فيه المجتمع المدني بإرادة قوية على تغيير الممارسات اللاديمقراطية التي تنتهجها السلطات العمومية ويناشد من أجل فتح حوار اجتماعي لبناء بديل سياسي.

وإلى ذلك، أدانت الكنفدرالية كل أشكال العنف والتضييق ضد المناضلين والنقابيين، مشددة على أنها ستكون بالمرصاد ضد هذه الممارسات، كما نادت السلطات العمومية بالتوقف الفوري على تهديد النقابيين المستقلين بالسجن، فيما أبدت إصرارها على تحصيل الحقوق من أجل كرامة إنسانية مهما كانت التضحيات.

نسرين مومن

مقالات ذات صلة

إغلاق