اخبار هامةالحدثوطني

أعرف جيدا من يحرك احتجاجات السكن

 

وجه وزير السكن والعمران والمدينة عبد المجيد تبون أصابع الاتهام في تحريك الاحتجاجات التي عرفتها بعض ولايات الوطن في الايام القليلة الماضية، الى شخصيات سياسية تحفظ عن ذكر أسمائها، بالاضافة الى مواقع الكترونية اجنبية قال إنها تروج للفتنة بالجزائر من خلال الفايسبوك.

وأحصى تبون في ندوة صحفية نشطها امس على هامش زيارة ميدانية لجامع الجزائر، 5 مواقع الكترونية عملت على التحريض على الفتنة والقيام باعمال الشغب في الجزائر تمثلت في موقع مغربي، موقعين فرنسيين، وموقع الماني وآخر اسرائيلي.

وأكد تبون في نفس الاطار بان التحريض على الاحتجاجات في كثير من الاحيان يقف وراءه سياسيون جزائريون، كاشفا بانه قد اوقف احدها بمكالمة هاتفية فقط مع رجل سياسي تحفظ عن ذكر اسمه، مشيرا الى ان الوجوه التي يراها باحتجاجات “عدل” هي نفسها التي يراها باحتجاجات “LPP” وحتى امام مقر وزارته، مؤكدا ان هذه الوجوه باتت معروفة لدى الدولة وصورها موجودة لديهم.

وفي سياق متصل، قال تبون بان الجزائر لا تعيش ازمة كما يتحدث الكثيرون مشيرا الى ان برنامج الرئيس سيتواصل مهما كانت الظروف، مؤكدا بان جزءا كبيرا من الاستقرار والطمانينة الذي تعيشه الجزائر جاء من قطاع السكن، متحديا اي دولة تقوم بما تقوم به الجزائر في مجال التحويلات الاجتماعية.

اما بالحديث عن برنامج عدل 2 فقال تبون ان الحكومة صادقت على تمويل اضافي لانجاز 120 الف وحدة سكنية في البرنامج المسطر لعدل لسنة 2017 زيادة على 40 الف المسجلة في 2016، وبالتالي يصل العدد الاجمالي لسكنات عدل الى 470 الف سكن عبر القطر الوطني، مؤكدا بخصوص المشاكل التي عرفها بعض المكتتبين في الولوج الى موقع اختيار السكنات بان الاخير يعرف يوميا محاولتين الى ثلاث محاولات اختراق من طرف الهاكر مما استدعى العمل بنظام حماية كل ساعتين.

وفي حديثه عن ميزانية جامع الجزائر فقال الوزير “لم نضطر لحد الساعة الى طلب تمويل اضافي لاتمام بناء المشروع ولن نحتاج لمراجعة مالية حتى نهاية السنة الجارية”، غير مستبعد ان تكون هناك زيادة في ميزانية المشروع بـ3 او 4 بالمائة في حال وجود مبرر تقني.

وقطع تبون في نفس الإطار وعدا للجزائريين بالصلاة بالجامع اواخر السنة الجارية، حيث تكون الاشغال بالباحة وقاعة الصلاة، والايواء والمئذنة قد انتهت، في حين يفرغ العمل على وضع الزجاج بقبة المسجد والمنارة شهر فيفري المقبل.

ليلى عمران

مقالات ذات صلة

إغلاق