اخبار هامةالحدثوطني

85 حالة وفاة غرقا إلى غاية 15 أوت 2016

سجلت 85 حالة وفاة غرقا في الفترة الممتدة من 1 يونيو إلى 15 أغسطس 2016 عبر التراب الوطني، حسبما أفادت به اليوم الأحد إحصائيات المديرية العامة للحماية المدنية.

أوضح العقيد عاشور فاروق نائب مدير الإعلام و الإحصائيات خلال ندوة صحفية خصصت لتقديم حصيلة 2016 للحماية المدنية أنه تم تسجيل مقتل 85 شخص خلال 105 حالة غرق سجلت في 68 شاطيء ممنوع للسباحة و 37 آخر مسموح.

بخصوص الشواطئ المسموحة للسباحة تم تسجيل 21 حالة وفاة خلال ساعات الحراسة مقابل 16 خارج هذه الفترة الزمنية، حسب ذات المسؤول.

و من بين 21 حالة وفاة 13 منها سجلت خلال الأيام حيث كانت السباحة ممنوعة (راية حمراء) بسبب البحر المضطرب في حين تم تسجيل 4 وفيات خلال السباحة المسموحة (راية خضراء) مع تسجيل 4 حالات المتبقية خلال أيام السباحة المسموحة مع وجود خطر (راية برتقالية).

وأشار المحاضر إلى أن من بين الأشخاص ال8 الذين لقوا حتفهم خلال فترة السباحة المسموحة 6 هم من فئة المراهقين مرجعا سبب هذه الخسائر البشرية إلى “اللامبالاة”.

كما أبرزت معطيات الحماية المدنية “جهل” قواعد السباحة و إرشادات الأمن بالإضافة إلى كون معظم الضحايا من الولايات الداخلية للبلاد إلى جانب رعية زيمبابوية من بين الضحايا الثمانية.

ومن جهة أخرى أشار العقيد عاشور إلى الإستعمال المتنامي خلال السنوات الأخيرة للمركبات التسلية البحرية في مناطق مخصصة للسباحة وهي ظاهرة “تزيد من درجة الخطر” على مستوى الشواطئ.

وتسببت هذه الممارسة خلال نفس الفترة المرجعية في 22 حادث تسبب في مقتل شخص واحد فيما أصيب 21 آخرين بجروح حسب ذات المسؤول الذي ذكر بتسجيل 21 حادث في 2015 من هذا النوع مما تسبب في مقتل شخصين و إصابة 19 آخرين بجروح.

كما ذكر أنه خلال موسم الإصطياف 2015 أودى عدم احترام قواعد السباحة بحياة مجمل 101 شخص موضحا أن هذا الوضع أدى بالمديرية العامة للحماية المدنية بوضع منذ الفاتح يونيو 2016 ترتيبا أمنيا هاما على مستوى الشواطيء المسموحة من أجل “ضمان حراسة السباحة و حماية المصطافين”.

وشمل هذا الترتيب 383 شاطئ موزعين عبر 14 ولاية ساحلية حيث جند له 16.569 مدرب سباحة و غواصين مهنيين مجهزين بتجهيزات و عتاد الإنقاذ مكيفة لمهمتهم.

ومن جهة أخرى، شدد العقيد عاشور فاروق على ضرورة “إيلاء أهمية قصوى” لظاهرة الغرق في السدود و الأودية و الأحواض و البرك و المماسك المائية و المسابح داعيا المواطنين إلى التحلي ب”قواعد التمدن” من أجل الحفاظ على سلامتهم.

كما أعرب عن تأسفه لعدم احترام قواعد الأمن و توجيهات حراس السباحة مشيرا إلى أن ذلك تسبب في مقتل حارسين اثنين خلال هذه الصائفة وهما ترابشة زكريا 23  سنة و بن جيدر فيصل 27 سنة الذين لقيا حتفهما إثر عملية إنقاذ “حساسة” على التوالي بشاطئ ريزي عمر (عنابة) و إغزار لابلات (بجاية).

مقالات ذات صلة

إغلاق