وطني

الحلقة المفقودة…إلا صاحب القبر

يكتبه: محمد يعقوبي

بعض عبدة الأصنام يتضايقون حينما يجدونك تحترم عقلك وتقف عند المواقف التي تراها مجانبة للمنطق وفاقدة للرؤية حتى لو كانت صادرة عن الشيخ القرضاوي..

أقول الشيخ القرضاوي لأن بعض الاصدقاء الاعزاء لا يتقبلون مني الاعتراض على مواقفه السياسية التي أراها واحدة من أسباب الفتنة الحاصلة.. خاصة في ليبيا وسوريا..

أقول رأيي في الشيخ القرضاوي بكل أدب وأنا الذي تربطني به علاقة شخصية قوية، خاصة منذ دخوله مستشفى عين النعجة العام 2007 ثم كنت الاعلامي الجزائري الوحيد الذي وثق فيه الشيخ ومنحه اذنا بنشر كتاب الجهاد الذي انتهى منه العام 2009 ونشر جزء مهم من مذكراته، الى درجة أنني سميت ابني الثاني أيمن يوسف عليه العام 2008 وأكرمني الشيخ بمكالمة هاتفية حين ولادة يوسف وزاد في إكرامي بالدعاء له في أذنه.. وحينما وقع ما وقع بين الشيخ وطليقته السيدة اسماء بن قادة انتقدناه في الطريقة التي عامل بها ابناؤه زوجة أبيهم، وانتقدناها لأنها بالغت في الحديث عن الاسرار الزوجية.. وإلى اليوم أشعر بالفخر أنني تعاملت عن قرب مع هذا العلامة.. لكن لا يمكنني إلا أن أحترم عقلي عندما يتعلق الأمر بدماء المسلمين التي يتحمل الشيخ جزءا من مسؤوليتها السياسية.. كيف لا وقد ظل يربينا على جرم الخروج على الحاكم مهما كان تسلطه، ثم يقفز بنا سنوات ضوئية ليقول لنا بعد ذلك إن دماء القذافي والأسد في رقبته، ما خلق حالة من الفتنة عمياء جيشت آلاف الشباب للقتال في معارك لها بداية وليست لها نهاية.. معارك تتحكم في خيوطها محاور إقليمية جعلت من الشباب المسلم وقودا لها ولا يزال.. ولعل الشيخ انتبه لما فعلته فتاويه في سوريا وليبيا فكان موقفه مما حدث في مصر أكثر عقلانية وهدوءا.. رغم ان ما فعله السيسي في رابعة العدوية لا يقل جرما عن ما حدث ويحدث في ليبيا وسوريا..

الأمة تمر بأخطر انقسام في تاريخها بعد الفتنة الكبرى، انهارت خلاله حتى المرجعيات الدينية، وفقدت سلطتها الروحية، وعقلي لن يتحمل الوقوف في ضفة.. لمحاربة الضفة الاخرى، مجرد فضفضة موجهة لمن يقولون إن دماء العلماء مسمومة ولا ينتبهون الى أن دماء المسلمين مفرومة.

مقالات ذات صلة

رأيان على “الحلقة المفقودة…إلا صاحب القبر”

  1. هل تقول إن القرضاوي هو سبب الثورة في ليبيا وسوريا واليمن وتونس ومصر وليس استبداد الأنظمة وقمعها البوليسي وجرائمها التي لاتنتهي في حق هذه الأوطان وما أوصلوا الأمة إليه من تخلف وضعف وهوان وفقر وإهدار لكل القيم هل عقلك رفض فتوى القرضاوي وتقبل ما فعله الأسد من بداية الثورة التي لم تكن مسلحة سبعة شهور حتى نفد صبر الناس وخرجوا يدافعون عن شرفهم ودمائهم المهدورة يوميا هل هم مذنبون في ذلك والقرضاوي مخطئ وكان على الجميع تقبل القتل والرفس والاغتصاب هؤلاء بشر ومن حقهم الدفاع عن حرماتهم ودمائهم الاسلام يكفل لهم ذلك وشرائع الأرض كلها قبل القرضاوي وماذاكنت تنتظرمن الليبيين الذين اطلق عليهم القذافي المأفون المجنون كتائب كلابه الضارية يفعلون الافاعيل فقط لأنهم طالبوا بشيء من الحرية المفقودة من أربعين عاما تحت حكمه الوسخ الهمجي أي دين في الأرض وأي شرعة تتبعونها وأنتم تطلبون من هؤلاء وهؤلاء ان لايثوروا في وجه القتلة والظلمة والمستبدين وتنعتونهم بأنهم داعش وعملاء للخارج ترى ماذا لو أدركتم الحسين مع يزيد هل كنتم تقولون له هذا ويزيد لم يفعل مافعله هؤلاء الظلمة من حكم بالعسف عقودا طويلة حبست فيها حتى الأنفاس القرضاوي هاله مارأى من بطش وفتك بالعزّل من الناس فندبهم للدفاع عن انفسهم فماذا في ذلك وإذا كان هناك من تآمر على الشعب الثائر وأراد أن يسرق ثورته فخلق له داعشا وقاعدة وجماعات أخر فهل الشعب هو الملوم أم من خذله وتآمر عليه وتواطأعلى مزيد من سفك دمائه.هذه رسالة سيئة مفادها لاتثوروا على بغاتكم وقاتليكم ومغتصبي أعراضكم لأنكم إن فعلتم ستعرضون الأوطان لظهور داعش فداعش الذي يحكم أفضل!لحسن الحظ أن الجزائريين لم يسمعوكم حين ثاروا ضد الفرنسيس وكان من القتل والخراب ماالله عليم به ولحسن الحظ أن لم يسمعكم الفرنسيون وقد ثاروا على ملكيات طاغية .هل أذكرك أن كل شعب يريد التحرر من ربقة العبودية عليه أن يدفع ثمن ذلك لأن مستعبديه لايقبلون ذلك وللأسف سيجد المستعبٍدون الظلمة من يزين لهم ويقول للمظلومين(وإن أخذ مالك وجلد ظهرك) يالها من أمة تبرر حتى للظم والعسف بنصوص الدين.

  2. شكرا لك استاذ علي الحقيقة التي اشرت اليها فعلا الشيخ القرضاوي ارتكب هفوات احتسب بانها قاتلا وساهمت في المزيد من تشتيت الأمة و الزيغ عن البوصلة

إغلاق