اخبار هامةالحدثوطني

حنون للمتعاقدين: بن غبريط ليست المسؤولة عن وضعكم!!

دافعت الامينة العاملة لحزب العمال، لويزة حنون، بشراسة، عن وزيرة التربية والتعليم، نورية بن غبريط، مؤكدة أن الوزيرة لا تتحمل مسؤولية ملف الاساتذة المتعاقدين، وأنها بذلت ما في وسعها لحل مشكلة ادماجهم، لكن القضية -حسب حنون- أكبر من الوزيرة، وتحتاج الى قرار سياسي يتخذه رئيس الجمهورية او الوزير الاول.

تعتقد زعيمة حزب العمال لويزة حنون أن مطلب الادماج الذي يبيت من أجله الاستاذة المتعاقدون في العراء على مشارف العاصمة منذ اسبوع، حله ليس بيدي وزيرة التربية نورية بن غبريط التي يطالبونها بإيجاد حل لهم، معتبرة الامر أكبر من الوزيرة وقطاعها، وذلك باعتبار أن مسألة ادماجهم بحاجة الى موافقة الوظيف العمومي، الذي بدوره لا يمكنه أن يقبل توظيفهم دون المرور على مسابقة التوظيف، مردفة أن مشكلتهم بحاجة الى قرار سياسي يتخذه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، او الوزير الاول عبد المالك سلال.

وعن الانزال الفرنسي بالجزائر الذي يترأسه الوزير الاول مانويل فالس، قالت حنون ان الجزائر لا يمكنها أن تستفيد من الشراكة مع باريس، باعتبار أن هذه الاخيرة لا ترى في الجزائر شريكا نديا، وإنما منطقة نفوذ تقوم فيها بأخذ الكثير وإعطاء القليل، وكل ذلك بحسب المرشحة السابقة للرئاسيات على حساب المؤسسات العمومية والخاصة الجزائرية التي لم تعد تظفر بأي صفقات أمام نظيراتها الفرنسية.

وبخصوص ما بات يعرف بـ”تسريبات بنما” وورود اسم وزير الصناعة عبد السلام بوشوارب فيها ، قالت حنون إن القضاء عليه أن يحقق في القضية على غرار باقي الدول التي تحقق مع مسؤوليها في القضية، مؤكدة في نفس الوقت أنه يجب التعامل مع القضية بحذر لأن طريقة تسريبها تثير الكثير من الشكوك، باعتبار أن التسريبات لم تحمل اسماء امريكية ولا صهيونية، وهذا في نظر المرأة الحديدية يثير الكثير من الشكوك ويطعن في مصداقية التسريبات التي برأيها طالت الدول الضعيفة أكثر من غيرها.

حنون عادت أيضا للحديث عن قضية عودة وزير الطاقة شكيب خليل، وقالت إن على السلطة أن تحترم عقول الجزائريين، ولا تجعل من قضية خليل وكأن شيئا لم يكن، داعية القضاء الى استدعاء الرجل ومساءلته، او على الاقل توضيح له وضعيته القانونية، خاصة أن النائب العام كان قد اصدر بحقه مذكرة توقيف، مؤكدة في السياق ذاته أن من يمكن أن يغسله هو القضاء وليس شيئا آخر.

سفيان. ب

مقالات ذات صلة

إغلاق