وطني

إلى الهامل مرة أخرى…. تحية إكبار سيادة اللواء !!

 

مرة أخرى، أخصك سيادة اللواء برسالة ثانية في ظرف أسبوع واحد، لأحي فيك، قبل نياشين المسؤولية،مواطنتك وصدقك وتفاعلك السريع مع رسالة الأسبوع الفارط، التي كنت قد نَقّلت فيها صرخة مواطن،تعرض لحقرة “عابرة” في طريق مروري من طرف أحد رجالك، ولأنك سيادة الجنرال، لم تمر على الرسالة مرور الكرام، ولأنك أوفدت لجنة تحقيق مركزية للوقوف على الحدث “البسيط” في عرف الكثيرين، ولأنك فعلتها سيادة الجنرال، فإني أعلنها، تحية أكبر لمسؤول أثبت أن الوطن ،ليس العاصمة ولكنه “المواطن” ،سواء كان في   حيدرة أو في “عين الإبل”،،،

أقولها لك بكل صراحة و”شيته”، بهرتني، سيدي المحترم، حين ، نزلت إلى مسقط رأسي، هذا الأسبوع، وفوجئت، بأن الرسالة “العادية”، والبسيطة والتي كانت في زمن سالف تمر مرور الكرام، تحولت إلى حدث رسمي رفع فيه جنرالا منه، أسهم “الوطن” من خلال وقوف “الشرطي الأول في البلاد مع مواطن بسيط، ليستجيب لصرخة نقلتها صدفة من “صفحة” المعني الفايسبوكية، فكانت استجابة الجنرال، بعيدا عن العالم الافتراضي، وبعيدا عن ما عهدناه من رمي “الشكاوي” في سلة المهملات،،سيادة الجنرال،اعترف لك من خلال “المواطن” الذي التقيته بعد الحادثة أن رأيت “الوطن”، مجسدا في صوته،، هو ذاته لم يصدق أن”الهامل” أقام الدنيا ولم يقعدها حين وصلته، حكاية الناقة التي عثرت ببلدية “عين الإبل”..

القضية ، بسيطة ، سيادة اللواء، شرطي، تجاوز في حق مواطن، نعم بسيطة ،وهي جزءا من يوميات يعايشها المواطن وينساها في اليوم الموالي، لكنها في عرفك ومع تحركك السريع والفعال، تحولت لقضية دولة، وقضية وطن، لأن كرامة “المواطن” رهان وطن، وليس سهلا ، أن يغتال الوطن بهكذا مواقف معزولة ، وما فعلته سيادتك مع هذه القضية البسيطة، اثبت فعلا وقولا أنه لا يوجد “تجاوز”بسيط في مفهومك، فالتجاوز يسمى تجاوزا ولو تعلق الأمر برخصة سياقة تم سحبها دون وجه حق،،

اعترف لك سيادة اللواء، أنك أشعلت شمعة وسط “ركام” من السواد، وأن موقفك هذا وبتلك الفعالية والسرعة والمتابعة، يستحق، ليس التقدير فقط ولكن، ألف تحية،،

آخر الكلام في رسالتي إليك سيادة الجنرال، المواطن، المدعو “شمة مصطفى”، وليس “شمة أحمد”، كما سبق و أن كتبنا، تنازل عن حقه في متابعة، الشرطي الذي تجاوز في حقه، و السبب غريب جدا، لقد أخبرني، أنه كان يكفيه أن يشعر أن هنالك “دولة قانون”، تسهر على جغرافية الإنسان، وقد جسدت سيادة اللواء، بوقوفك، و إرسالك للجنة تحقيق في ظرف ثلاثة أيام كشفت حقيقة أنك مستمع جيد ومتفاعل جيد و أن مكتبك ليس “ثكنة” مغلقة ولكن،، آذان صاغية لا تكتفي بالسمع ولكن بالاستجابة أيضا، فشكرا سيادة اللواء، نيابة عن الصامتين والخائفين، ولجماعة،،”طفي الضو”… أيها السادة هنالك جنرال، يستـمع فراسلوه فقد أثبت أنه في.. الخدمة…

للعلم،، رسالة مشفرة إلى من نصح الصيدلي الضحية ، أن يكتب رسالة ، يعترف فيها أن حسابه “الفايسبوكي”، تم اختراقه، وأنه لم يكتب شكواه ولم يبك، لتوريط الصحيفة والصحفي، أنصحك، أن تتعلم، أخلاق “الجنرال” في التعامل مع القضايا ، فالجزائر ليست أنت والقانون كذلك،،، طلعوا “النيفو” فلسنا في زمن “القبيلة” و زمن “ريا وسكينة” حتى لا نضطر لذكر الآسامي والمسميات، ففي الضفة الأخرى “جنرال” يستمع جيد و”ميكدرديش”… !!

 

مقالات ذات صلة

إغلاق