وطني

إلى الجنرال الهامل: عثرت ناقة بـ “عين الإبل” !!

أعرف يا سيد الهامل أنك تعلم أكثر مني أن كرامة الإنسان فوق كرامة الأرض وفوق كرامة الوطن، وأن الإنسان هو الوطن وكرامته هي دولة قانون التي كما تحفظ للفرد حياته تحفظ له كرامته، فالحياة قبل أن تكون أمنا مستتبا، فهي كرامة إذا ما ضاعت وتم الدوس عنها فلا كان الوطن؟؟، والمهم يا “كبير” الشرطة، رسالتي إلى سيادتك، رسالة عادية، بسيطة، مكررة، وغالبا ما تسميها التقارير الأمنية، حالة معزولة، ومختزلها، جزائري لم يدخل في حياته إلى قسم الشرطة، يعيش طيلة حياته بجانب الجدار، لا أحد يسمع به ولا يسمع بأحد، وجد نفسه عرضة لإهانة “بوليسية” اغتالت فيه كل ثقة في مسمى وطن، فقط، لأن أحد “حراسك” ممن يلبسون قبعة الشرطة في قرية لا تصلها الشمس تدعى عين الأبل بالجلفة مسح بكرامته الأرض أمام زوجته وأولاده، مستغلا “قبعة” الشرطة لينزع “قبعة” الكرامة من مواطن قاده حظه العاثر لطريق كان الشرطي فيها هو “ربّ” المقلى،،

ببساطة يا سيد الهامل، هي رسالة عادية وقد تمنعك مشاغلك الكبيرة لأن تمر عليها، لكن قناعتي أنك متابع جيد حتى لصغريات الأمور، دفعتني دفعا، لأن أخصك بها، لعل صرخة ذلك المواطن الذي فقد ثقته في دولة المؤسسات يستعيد بعضا من الكرامة، ليستعيد معها وطنا قتله فيه شرطي متجاوز ظن أنه الوطن، وأن قبعته تحميه من أي متابعة، ومختزل القول، في هذه القضية البسيطة جدا و”المؤلمة” جدا، أنه بتاريخ الجمعة الفارط وأمام حاجز أمني بمنطقة عين الإبل بالجلفة، تصادف أن مرّ مواطن جزائري برفقة زوجته وأطفاله أمام حاجز مراقبة عادي، ليتوقف في انتظار دوره في المرور، لأن شرطي الحاجز كان “يتسامر” مع صاحب سيارة أخرى وسط الطريق، وبعد انتظار تحرك “رب” العائلة بناء على إشارة زميل الشرطي الذي سمح له بالمرور، لتكون المفاجأة، الصدمة، ثورة وجنون، وألفاظ من نوعية، حبس …… الطومبيل، وهات الكواغط وأنزل..، وطبعا، الشرطة لم تكن لحظتها في خدمة الشعب ولكن في “تمريغ” كرامة مواطن أرضا وأمام عائلته، والسبب أن شرطيين اختلفا، أحدهم أشار بالمرور والآخر كان يسامر صاحبه و “الثمن” دفعه مواطن جزائري المفترض أنه سيد الطريق وسيد الوطن،،

والمهم يا سيادة اللواء، نهاية المغامرة العادية والبسيطة والمتكررة في حكاية “ناقة” وطن عثرت بعين الإبل برغبة شرطي جمهوري، أن المواطن إياه، وهو “صيدلي”ّ مثقف ومن النخبة التي قرأت القانون وتعرف أن كرامه البلد من كرامة مواطنيه، ذلك المواطن، وجد نفسه في سين وجيم، حيث بدأت رحلة اختلاق مخالفة وهمية، ومن “السكانير” ميت، وهو ما اتضح أنه غير صحيح، إلى مخالفة، عدم التوقف عند الإشارة، إلى انزع قبعتك وقف جيدا ووصولا إلى مرحلة، وشبيك اتشوف فيا، مراهوش عاجبك الحال؟؟ ليصل الأمر إلى داخل مركز الشرطة والتهديد بتهمة، إهانة موظف أثناء تأدية مهامه، وذلك ردا من الشرطي على طلب “الصيدلي”، بسجل الشكاوي لدى المركز، وذلك لتدوين شكواه من قهر و”حقرة” مجانية، تعرض لها، بناء على “نفحة” شرطي مروري.

القضية عادية، سيادة الجنرال، في نظر الكثيرين، لكنها لم تكن عادية ولن تكون عادية في نظر مواطن، كُسر الوطن داخله، فقط لأن شرطيا أراد أن يثبت له بأنه رب “القانون” ورب “الطريق” وأن بيده أن يرعبه ويرعب عائلته وأطفاله وكل ذلك باسم قبعة القانون، فهل ترضى سيادة الشرطي “الأول”، أن يغتال شرطيا صغيرا، وطن الآخرين داخلهم لأتفه سبب ولأنه لحظتها كان هو الطريق وهو الوطن………. اسم المواطن الذي اغتالوا فيه الوطن، شمة أحمد، المكان “عين الإبل”، و الرسالة..يا سي الهامل، هنالك “ناقة” عثرت بعين الإبل وهنالك وطن اغتيل داخل مواطن في تلك اللحظة.. فهل لك أن تعيد الوطن لصاحبه؟

للعلم سيادة اللواء، تهمة، إهانة موظف أثناء تأدية مهامه في مراكز الشرطة، أصبحت سلاحا فعالا لدى بعض رجال قطاعك، فهل لهاته التهمة من “مؤطر” أمام تكررها بشكل كبير في كذا موقع وواقعة..

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “إلى الجنرال الهامل: عثرت ناقة بـ “عين الإبل” !!”

  1. تعقيب على قرية لا تصل اليها الشمس هل انت تعرف عين الابل هل نحن متخلفون الى هاته الدرجة و الى قرية لا تعرف الشمس عند كتابة مقالتك اختر الفاظك نحن طبقة مثقفة وهذي شرطي طبق قانون وعين الابل لا دخل لها نحن غيورون على قريتنا

إغلاق