الحدثوطني

مشروع تعديل الدستور بين يدي بن صالح وولد خليفة

محمد.ح

كشف مصدر عليم  لـ”الحوار”، أن وثيقة تعديل الدستور متواجدة حاليًا على مستوى مكتب البرلمان بغرفتيه، وعرضها سيكون في غضون الأيام القليلة المقبلة، بعد استكمال  كافة الترتيبات المرتبطة بمثل هذا الحدث الهام، يضيف المصدر ذاته.

وفي السياق، كشف مصدر آخر لـ”الحوار” كان قد  شارك في آخر لقاء جمع الوزير الأول عبد المالك سلال رفقة النائب البرلماني عن جبهة العدالة والتنمية حسن لعريبي، أن عبد المالك سلال كلّف بصفة رسمية  لعريبي إطلاع الجزائريين عن قرب عرض وثيقة تعديل  الدستور على البرلمان، وهو مالم ينفه المعني لكنه أضاف قائلا لـ”الحوار” أنه خلال حديثه مع الوزير الأول تطرقا إلى مضمون وثيقة الدستور لكنه قال “ليس كل ما يعرف يقال “، ويجمع من جهة أخرى كل من عبد الله جاب الله والطاهر بن بعيبش على ” أن التعديلات المرتقبة على وثيقة الدستور لن تكون في صالح الشعب الجزائري”، كما أكّدا أن الإصلاحات المرتقبة لن تحمل أي جديد سوى تقليص العهدات أو غلقها.

عبد الله جاب الله

“تعديل الدستور تحايل لكسب الوقت”

 

أكد رئيس حزب العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، أن عملية تعديل الدستور عبر البرلمان ما هو إلا خرقا للدستور إن كان التعديل عميقًا، متهما السلطة بمواصلة الضحك والاحتيال على الشعب الجزائري، ومعتبرا ذلك محاولة لكسب الوقت.

وقال الرجل الأول لجبهة العدالة والتنمية في تصريح لـ”الحوار”، أن مشروع تعديل الدستور المرتقب قريبا وقضية  تمريره عبر البرلمان بغرفتيه هو مجرد محاولة من النظام لخرق معمق له-الدستور- كما يضيف جاب الله، لأن السلطة الحالية تأمل من خلال هذه العملية وتسعى إلى كسب المزيد من الوقت، لكن هذا يعتبر تحايلا على الشعب الجزائري، كما انتقد المتحدث ذاته السلطة متهمًا إياها تمريرها لقوانين وصفها بالجائرة كقانون الأسرة الذي يمس صميم المجتمع الجزائري.

وأضاف جاب الله في سياق متواصل، ” أن الجزائر تحتاج إلى تعديل جذري وعميق للدستور، بدءا من ديباجته”، وهذا التعديل -حسبه- يحتاج إلى وقت كاف لدراسته ومراجعته مع ما يتناسب والمجتمع والشريعة الاسلامية، يضيف جاب الله ” سن القوانين يجب أن تكون مدروسة، ليس أن تكرس خدمة لمصالح السلطة الحالية.

وفيما يتعلق بمطلب تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي، أكد زعيم جبهة العدالة والتنمية،  أن كتلته البرلمانية قد تقدمت لمكتب المجلس الشعبي الوطني بمشروع تعديل يتعلق بتأسيس هيئة مستقلة للإشراف على الانتخابات، ومكتب البرلمان رفض.

 

بن بعيبش

“حلم التأسيس للدولة الحديثة تبخّر ”

من جهته، اعتبر رئيس الفجر الجديد، الطاهر بن بعيبش، في حديثه مع “الحوار “، أن تعديل الدستور في هذه الفترة بالذات يتم تخييطه على المقاس، ولن يتناول موضوع تعديله بالجدية التي تتطلبها مثل هاته التعديلات على القوانين التي تحويها الوثيقة الأولى في البلاد.

وأضاف ممثل قطب قوى التغيير، تمرير وثيقة الدستور على البرلمان ليست فيه جدية، كاشفًا في نفس الوقت أنه سيتناول القضية التي نددت بها غالبية الأطياف السياسية المعارضة والمتمثلة في  تقليص العهدات الانتخابية للرئيس وغلقها، وعليه -يضيف بن بعيبش- تعديل الدستور في طبعته هذه لن يدخل عليه أي جديد، وأضاف أن حزبه “الفجر الجديد”، “لا ننتظر أي جديد لأن تعديل الدستور الجدي لابد أن يمرر عبر نقاشات موسعة وقنوات كثيرة، معتبرًا أن رئيس الجمهورية ليست له نيّة في وضع أسس الدولة الحديثة، معتبرًا أن السلطة تريد خياطة دستور على مقاس أشخاص لتجاوز المرحلة الراهنة، وكل ما يحدث يدخل في خانة تصحيح الفشل بفشل آخر بداية بتعديل الدستور، يضيف المتحدث ذاته.

مقالات ذات صلة

إغلاق