وطني

إلى “سيدهم” السعيد: ينعل بو اللي يسب “دين” ربّي !!

يحكى أنه في زمن بعيد يشبه زمن ” التبول” السياسي الذي نعيش، أن معتوها بقرية ما، أراد أن يشتهر ويكون حديث الناس وقد فعل الأفاعيل لكي يتصدر اسمه، حكايات وسمر قريته، لكنه ظل “النكرة” المنبوذ، ليهتدي الكائن إياه، أمام “نكران” عتهه، إلى فكرة “التبول” العلني، لكي يحقق هدف الانتشار و”الشيعة”، وهو ما حدث بعد أن جسد، فكرته المجنونة بأن قصد ذات صبح، بئر القرية اليتيم الذي تستسقي منه القرية شرابها، فـ”بال” فيه أمام جموع الساقين، وطبعا ، خبر البول، انتشر كالهشيم في قرية لا ماء فيها إلا بئرها، و معتوه القرية أصبح “ملعونها” الشهير، حيث أضحى اسمه أشهر من “بئر” على بول، والمهم، وكملخص لهاته القصة الساذجة، فإنني لا أدري لما تذكرت وقائعها “البولية” الآن، وما علاقة ذلك بالمبولة العامة التي نعيشها منذ مدة بعد أن انتهى بنا زمن العته إلى أن يتجرأ كائن ومخلوق من نوع “سيدهم” السعيد، زعيم نقابة العمال، لسب الدين وإطلاق اللعنة على الدين الآخرين وبحضور بوشوارب وزير التجارة وأمام أعين الكاميرا، وطبعا، فإن القلم كما رفع على بطل ، واقعة بئر القرية الذي لوث الماء ببوله لأجل أن يذكره “تاريخ” التبول الجغرافي، فإن الحالة مشابهة مع من “سب” ديننا ،لكي يصفق له وزير التجارة وشراذم الحاضرين ممن أعجبتهم موقعة “السب” العلني لملة ودين الآخرين،،

أيها الـ”سيدهم” سعيد… ما كنت لأشرفك برسالتي هذه لولا أن “سبك” وصل للدين الذي ظهر أنك لم تعرفه يوما، وما كنت لأجعل منك يوما حدثا ولا حديثا، لولا أن الأمر يتعلق بدين “مقدس” المساس به ،خط أحمر يتجاوز أي سلطة و أي قوة مهما كانت أو ستكون، لكن ولأنك تجرأت خدمة لأجندة العته والسفه والجنون حيث وصلت لعنتك إلى “ديني” ،فإني أرد لك اللعن لعنتين، وطبعا، يلعن بو اللي ايسب دين الجزائريين،،

اعتذارك المتأخر، عن واقعة السب يا هذا، لن يؤخر ولن يقدم في الأمر شيئا، والعطار لم يصلح يوما ما أفسد الدهر، والقضية لم تعد تتعلق بطلب الصفح ممن شتمتهم كحالة زميلك في “السب”، اعمارة بن يونس، حيث في نفس “البئر” قضيتما حاجتكما، القضية تجاوزت الصراع السياسي و طل إرضاء الحاكم إلى الكفر بدين الله، والسخرية منه، وطبعا، الدين، ليس ملكا لبوتفليقة ولا لبوشوارب ولكنه دين الله ومن يشتم دين الله في أرضه وقلعة الشهداء، لا يمكن أن ينال من صفح العباد إلا صفعة…ينعل بو اللي يسب “الدين”، و الرسالة واضحة يا سيدهم السعيد،، لقد ، اصبحت حديث الناس وصنعت الحدث، ليس ، لأنك دافعت عن العمال وليس لكونك انتصرت لقانون مالية الحكومة و أضحكت بوشوارب “الفرحان” بسبابك، ولكن، لأنك شتمت ديننا،في متاجرة علنية ومزايدة بشيته وطنية أوصلت بعض الكائنات إلى الجرأة حتى المقدسات، طمعا في أن يسمعهم الآخر، الذي لا يهم إن كان الرئيس أو غيره، و آخر الكلام في “مبولة” السب الذي سيصيبنا بعاصف من السماء، أنه لا بوتفليقة ولا حتى أوباما يرتضي أن تتقري إليه بشتم “دين الله”، وحسابك لم يعد مع المخلوق ولكن مع الخلق، وطبعا،ـ ينعل بو اللي أيسب دين” ربي”

مقالات ذات صلة

3 آراء على “إلى “سيدهم” السعيد: ينعل بو اللي يسب “دين” ربّي !!”

  1. انا بدوري تذكرت ان الحيوانات تسبح اناء الليل و اطراف النهار .. نعم الحيونات تسبح و هو مقام محمود .. و لذلك فان الحيوانات تتنزه عن بعض الرذائل ..

  2. هذا الكلب الرخيس هل يتجرء هو أو من نصبه أن يسب الشعب في الشارع بدون أن يكون محروسا بالجيش و الشرطة؟ الله يلعنك و يلعن سيدك و يلعن من نصبك يا كلب.تفووووووووووووووه عليك يا نذل زنيم حقير

إغلاق