اخبار هامةوطني

الدبلوماسية الجزائرية تتحرك على كل الجبهات

 

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة، أمس الثلاثاء، أن “الدبلوماسية الجزائرية موجودة على كل الجبهات، وتقدم مساهمات نوعية “فيما يتعلق بالكثير من الأزمات الراهنة، وذلك انطلاقا من مصلحة الجزائر في أن يستتب الأمن في المحيط الإفريقي والعربي والمتوسطي”.

وقال لعمامرة في حوار خاص مع قناة “فرانس 24” على هامش الملتقى الثالث الرفيع المستوى من أجل السلم والأمن في إفريقيا المنعقد بوهران، إن “الدبلوماسية الجزائرية معروفة بأنها قائمة على مبدأ خدمة الغير والتضامن من دون استعمال دبلوماسية مكبر الصوت” مشددا على أن “الجزائر موجودة على كل الجبهات وتساهم بمساهمات نوعية لا يستهان بها لحل كل هذه الأزمات” التي يشهدها العالم اليوم.

وأضاف أن “الجزائر تعمل وتساهم في أكثر من مكان من دون الحاجة إلى الاحتفاء على أساس أننا قمنا بجهود تجاه دولة ما”، وذلك لأن “الجزائر تقدم هذا من منطلق أنه في مصلحتها أن يستتب الأمن في المحيط الإفريقي، وفي السياق العربي والمتوسطي”.

وأشار في ذات السياق الى أن الجزائر أدت دورا كبيرا لإنجاح مؤتمر باريس للتغيرات المناخية “وقامت كذلك بدور كبير في تسهيل الحوار الليبي -الليبي، بالإضافة إلى دورها في التوصل إلى اتفاق للسلم والمصالحة في مالي، ومواقفها الداعية لتغليب الحوار في كل من سوريا واليمن”.

مقالات ذات صلة

إغلاق