اخبار هامةوطني

كولومبيا ترغب في الإستفادة من التجربة الجزائرية في مجال المصالحة الوطنية

 أعربت وزيرة العلاقات الخارجية الكولومبية ماريا أنخيلا هولغوين عن رغبة بلدها في الاستفادة من التجربة الجزائرية في مجال المصالحة الوطنية من أجل وضع أرضية سياسية وقانونية من شأنها ترقية السلم والاستقرار في كولومبيا حسبما أفادت به وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها.

وأوضح ذات المصدر أن “كولومبيا التي تجري مفاوضات سلم مع حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) أعربت على لسان وزيرة خارجيتها التي تقوم بزيارة إلى الجزائر من 7 إلى 9 نوفمبر عن الرغبة في اغتنام فرصة تواجدها في الجزائر إلى جانب السفراء الكولومبيين المفوضين في إفريقيا والشرق الأوسط للاطلاع على التجربة الجزائرية في مجال المصالحة الوطنية”.

وأضاف البيان أن ذلك سيتم “تحسبا لوضع أرضية سياسية وقانونية من قبل الحكومة الكولومبية من شأنها ترقية السلم والاستقرار في هذا البلد وإدماج أعضاء هذه الحركة الثورية في المجتمع الكولومبي”.

وقدم مدير الشؤون الجزائية وإجراءات العفو بوزارة العدل السيد مختار لخضاري في هذا الصدد عرضا حول مسار المصالحة الوطنية في الجزائر أمام الوفد الوزاري الكولومبي والسفراء الكولومبيين المتواجدين بالجزائر إلى غاية 11 نوفمبر.

وتطرق في هذا الإطار إلى الجوانب المرتبطة بالأدوات القانونية “التي مكنت من وضع ترسانة قانونية وقضائية لمواجهة الإرهاب من أجل مرافقة المسار السياسي الذي أقره رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة”.

كما تطرق إلى “الأثر الإيجابي للإجراءات المتخذة من قبل الجهاز القضائي بصفته فاعلا على غرار الفاعلين الآخرين المنخرطين في تطبيق مسار المصالحة الوطنية”.

وأشار البيان إلى أن اختيار الجزائر لاحتضان ندوة السفراء الكولومبيين والتي تعد الأولى من نوعها في المنطقة “ينم عن علاقات الصداقة والتعاون الجزائرية-الكولومبية وأهميتها على الصعيد المتعدد الأطراف وموقفها الثابت الداعم للحوار كسبيل وحيد لتسوية الخلافات وتجربتها في مجال مكافحة الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

مقالات ذات صلة

إغلاق