اخبار هامةوطني

إلحاق مجموعة التدخل الخاص ( GIS) بقيادة الأركان عوض الاستخبارات

سعيد عز الدين

أصدر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي القايد صالح أول أمس تعليمة تقضي بإلحاق مجموعة التدخل الخاص بقيادة القوات البرية بعد أن كانت تابعة لدائرة الاستعلامات والأمن (جهاز الاستخبارات)، وكشفت مصادر مطلعة من وزارة الدفاع لــ “الحوار” أمس أنه وفي سياق إعادة هيكلة وتنظيم المؤسسة العسكرية وبتفويض من رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، قام نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد قايد صالح بسحب صلاحيات تنظيم وتسيير مجموعة التدخل الخاص (GIS) من قيادة الاستخبارات لتكون تحت المسؤولية المباشرة لقيادة الأركان العامة للجيش وتكون بهذه الصفة إدارة قائد القوات البرية، ويتعلق الأمر بجهاز جد حساس في الجيش الوطني الشعبي، يقوم بحماية المناطق الحساسة في البلاد وحماية المنشآت الوطنية والأجنبية وأيضا حماية الشخصيات والمسؤولين وزوار الجزائر من الشخصيات الأجنبية، وكل ما يتعلق بالأمن القومي من ممتلكات وأشخاص، وكان هذا الجهاز الحساس يشتغل مباشرة تحت وصاية جهاز الاستخبارات ورئيسه الفريق محمد مدين توفيق، وقد كان للجهاز دور كبير في مكافحة الإرهاب وقواعده الخلفية وكذا شبكات الإسناد والدعم، على أساس أنه يتكون من نخبة المنضوين في الجيش الوطني الشعبي من الذين يتلقون تكوينا عالي المستوى داخل وخارج الوطن، كما كان له دورا كبيرا في عملية تيقنتورين وتحرير الرهائن الذين اختطفهم الإرهابيون.

وفي هذا الشأن يرى الخبراء الأمنيون أن مجموعة التدخل الخاص، ستكون أكثر فاعلية وانسجاما وأسرع تدخلا خاصة مع التهديدات الأخيرة التي سجلها الإرهابيون في عين الدفلى وباتنة، وسيلبي هذا التغيير حاجة الجيش الوطني الشعبي إلى وحدة القرار وسرعته، في ضرب معاقل الإرهاب وحماية المنشآت الوطنية ومنع أية اختراقات يقوم بها “الدواعش” الذين يهددون بتصدير موجة ثانية من الإرهاب إلى الجزائر خاصة مع التوترات الأمنية في تونس وليبيا.

مقالات ذات صلة

إغلاق