وطني

قرين: لستم مطالبين بمقالات تشهيرية

أوضح وزير الاتصال حميد قرين أول أمس أن موضوع طبعة 2015 لجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف “غير تقييدي” مؤكدا بذلك أن الصحفيين غير مطالبين بمقالات تشهيرية للمشاركة.

كما أكد في رده للصحافة على هامش زيارته للمركز الدولي للصحافة حول الموضوع المختار لهذه الجائزة المتمثل في “الجزائر مثال للتنمية الاقتصادية والاجتماعية” أنه بإمكان الصحفيين “استغلال هذا الموضع إلى أبعد حد”. وأن الموضوع “واسع جدا” حيث يمكن التطرق إلى مواضيع مختلفة من عدة جوانب، تاركا بذلك الخيار للمرشح الذي سيخوض المنافسة.

وأشار قرين إلى أن الصحفيين المترشحين غير مطالبين بأن “يكونوا إيجابيين كأن يكتبوا مقالات تمدح الإنجازات التي تم تحقيقها وإنما أيضا لابد أن تكون كتابة وتصويرا لوقائع حول موضوع يختاره الصحفي بمحض إرادته محترما الاحترافية والمهنية في ذلك، وأردف قائلا: “نحن نطالب بنقد بناء من دون حدود وما دام لا يوجد قذف أو تهجم فإن كل المقالات مرحب بها. لا نطالب الصحفيين بالقول بأن كل شيء على ما يرام فإذا كانت هناك انتقادات فعليهم تقديمها شريطة أن لا يكون هناك احتقار”.

وفيما يخص اختيار الموضوع أكد الوزير أن “جزائر 2015 ليست جزائر 1991” و أنها كما قال “البلد الوحيد في العالم الذي له هذه السياسية الاجتماعية، لكننا لا نتحدث عنها بما فيه الكفاية”.

وأوضح أن جائزة الرئيس لها ضوابطها على غرار كل جائزة، و أن الصحفي يجب أن يستحقها لأنها أول وأكبر جائزة كما أنها ستكون بمثابة تكريم له على كامل مشواره المهني”. مجددا بذلك تأكيده على ضرورة امتلاك البطاقة المهنية للصحفي المحترف للمشاركة.

إ. م

مقالات ذات صلة

إغلاق