وطني

حرب بيانات بين إخوان مصر

لم تغب الأزمة الداخلية التي تعيشها جماعة الإخوان المسلمين مؤخراً عن الإعلام الذي كان ولا زال حسب مراقبين سببا في ما آل إليه التنظيم الإسلامي الأكبر في العالم، وخاصة في مصر بعد الإطاحة بمحمد مرسي أول رئيس مدني منتخب، والذي كان ينتمي للجماعة، وعضوا لمكتب الإرشاد لسنوات.

ففي الوقت الذي نشرت قناة الجزيرة القطرية ما وصف بأنه  بيان للجماعة  تضمن رسالة من المرشد العام د.محمد بديع المسجون حاليا بالسجن رفض أعضاء لجنة  إدارة الأزمة  المعنية بإدارة شؤون الجماعة منذ فيفري 2014، الاعتداد بالبيان واعتبرته  غير رسمي .

مقالات ذات صلة

إغلاق