وطني

لمنعها من التنقيب عن الغاز الصخري: سكان عين صالح ينقلون احتجاجهم أمام مقر شركة هليبرتون الأمريكية

ارتفعت أمس درجة الاحتجاج وسط سكان عين صالح الرافضين لاستغلال الغاز الصخري الذين انتقلوا للاعتصام أمام مقر شركة هليبرتون الأمريكية  النفطية ومنع العمال من التنقيب عن الغاز الصخري.

وعرف اعتصام أمس أمام الشركة الأمريكية، حسب شهود عيان، من المنطقة مشادات عنيفة بين المحتجين الرافضين لاستغلال الغاز الصخري في عين  صالح والدرك الوطني قرب مقر شركة هليبرتون الأمريكية النفطية 10 كلم غرب عين صالح.

وثمن نذير بوخطة عضو اللجنة الوطنية المناهضة لاستغلال الغاز الصخري انتقال قضية استغلال الغاز الصخري من المجالس المغلقة لرجال السياسة إلى الشارع من خلال الوقفة الوطنية السلمية التي نادت إليها هيئة التشاور والمتابعة للمعارضة التي تضم أحزاب المعارضة المنضوي في “تنسيقية الحريات والتغيير الديمقراطي”. وقال بوخطة في تصريح مقتضب خص به “الحوار” نرحب بالمبادرات السلمية التي تتضمنها أجندة بعض السياسيين والتي من شأنها أن تخدم قضيتنا المتمثلة في مناهضة عملية استغلال الغاز الصخري من طرف الشركات الأجنبية التي وجدت في الحكومة الحالية بابا مفتوحا على مصرعيه للعبث بمصير البلاد والعباد”. وبشأن تمسك الحكومة بقرار الاستغلال برغم التحرك الشعبي وموقف بعض الأحزاب من القضية، أكد ذات المسؤول في معرض حديثه أن عدم اكتراث الحكومة يعود أساسا إلى تعرضها للضغوطات الخارجية والمتمثلة في شركات أجنبية ووطنية التي تسعى إلى الربح السريع على حساب سلامة البيئة والمواطنين. لافتا إلى أن “الوقفات السلمية التي شهدتها باقي ولايات الوطن كانت ناجحة ولم تتعرض للمضايقات من طرف رجال الأمن”.

من جهة أخرى كشف بوخطة أن النضال السلمي من أجل إيقاف استغلال الغاز الصخري ما زالت مستمرة عبر ربوع الوطن، حيث سيتم تنظيم وقفات احتجاجية بمختلف ولايات الوطن، منها الوقفة التي سينظمها أبناء عين صالح أمام مقر الشركات الأجنبية التي تنشط على مستوى المنطقة من أجل حملها على مغادرة المدينة. وهدد نذير بوخطة بتصعيد اللهجة في إطار سلمي من خلال رفع القضية للمحاكم الوطنية واستغلال الشق القانوني للمادة 7 .8.9 من القانون الجزائري الذي ينص على تجريم ومنع أي استثمار وطني أو أجنبي من شأنه الضرر بالبيئة.

ليديا ب

مقالات ذات صلة

إغلاق