وطني

مصلحة فرنسا في تصدير الطاقة النووية وليس في الغاز الصخري

طمأن الوزير الأول عبد المالك سلال الجزائريين عن طريق النائب البرلماني عن جبهة العدالة والتنمية وعضو لجنة الدفاع بالمجلس الشعبي الوطني أن موقف الحكومة التي يرأسها وكذا موقف رئيس الجمهورية في قضية استغلال الغاز الصخري لم يخرج من دائرة الاستكشاف.

وكشف سلال حسب البيان الذي نشره لعريبي في اللقاء الذي جمعهما بقصر الحكومة أول أمس عن  الموقف الرسمي لرئيس الجمهورية في هذا الموضوع الذي يقول إنه حسم فيه، كما أكد سلال يقول عريبي في بيان تلقت “الحوار نسخة منه”، “على نية الحكومة بالاكتفاء بعملية الاستكشاف مع استبعاد استغلال هاته الطاقة في المرحلة الراهنة رغم قناعة الحكومة العلمية بأن هذه العملية لا تشكل أي خطر لا على البيئة ولا على الإنسان، وهذا مراعاة لمشاعر الشعب الجزائري وانتظارا لتطور التكنولوجيا في هذا المجال بشكل يجعل عملية الاستغلال آمنة كليّاً.

ورد سلال حول سر عدم استغلال فرنسا للغاز الصخري للنائب لعريبي لما ذكره هذا الأخير بتصريح “فرانسوا هولاند” وتأكيده عدم استغلال هذا الغاز مادام رئيسًا للبلاد، بحيث اعتبر المسؤول الأول عن الحكومة أن استغلال فرنسا للغاز سيسبب لها خسارة مواردها المالية الهامة التي تحصّلها من تكنولوجيتها النووية التي تصدرها للعالم وخاصة أوروبا  حسب البيان.

وتابع عريبي حول لقائه مع الوزير الأول “تناولنا قضايا أخرى متشعبة وعديدة لصالح الشعب الجزائري كقضية المفقودين وقضية الإطارات الذين اتخذت في حقهم قرارات تعسفية بالطرد من مناصب عملهم وفي ما يمسى حملة الأيادي النظيفة قديما وحديثا، كما تطرقنا إلى إضراب الأساتذة المستمر الذي من خلاله يهدد التلاميذ بسنة بيضاء فوعد باتخاذ الإجراءات مع وزيرة التربية من أجل حل هذه المشكلة.

وبخصوص تعديل الدستور قال عريبي إن عبد المالك سلال أخبره بأن الحكومة بصدد عرض مشروع الدستور على البرلمان خلال الأيام المقبلة وأن هذا الدستور سيلبي طموحات وتطلعات كافة أطياف الشعب الجزائري كما تم التطرق يضيف عريبي إلى قضية المساجين المدنيين والعسكريين الذين حوكموا في قضايا سياسية، حيث كان لنا طلب يقول عريبي وهو النظر في وضعيتهم الإنسانية بإصدار مرسوم بالعفو عنهم من طرف رئيس الجمهورية خاصة وأن منهم الذين قضوا في السجن أكثر من 23 سنة.

محمد حميان

مقالات ذات صلة

إغلاق