وطني

رابطة حقوق الإنسان تحضّر لرأب الصدع ولم الشمل

أعلنت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان عن تنظيم المؤتمر الرابع لها قريبا، والذي سيكون ـ حسبها ـ من أجل  رأب الصدع بين الأجنحة الثلاثة، واستنكرت وضعها “محل تجاذب من طرف الأحزاب المعارضة والموالية”، لخدمة ماسمته “المصالح الضيقة ودخولها في متاهة تنذر بعواقب وخيمة على مصداقيتها”.

نددت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في بيان لها وصل “الحوار” نسخة منه بمحاولة “استغلال صفتها في تصفية حسابات شخصية داخل بعض التنظيمات المهنية، منها الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين الجزائريين، معلنة بالمناسبة عن رفضها لكل من يمارس لعبة التباكي على الأطلال من جهة وتقاسم الغنائم من جهة ثانية، في إشارة لحراك الأحزاب المتمثل في “تنسيقية الانتقال الديمقراطي” و”مشروع الإجماع الوطني”.

وأعلنت الرابطة عن “شغور منصب رئاسة الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، وقالت إنه “جاء بعد تهاوي أشكال الشرعية والصلاحية التنظيمية، لأن وتيرة التخندق وارتكاب الأخطاء ظلت في تصاعد مستمر”، مطالبة الرئيس السابق للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بوشاشي مصطفى، والأمين الوطني المكلف بالملفات المختصة هواري، القيام بالمبادرة لإخراج الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان من عنق الزجاجة”.

دعاء. أ

مقالات ذات صلة

إغلاق