اخبار هامةوطني

حملة وطنية لتنحية مدير اتصالات الجزائر

كشف مصطفى زبدي، رئيس جمعية حماية وإرشاد المستهلك عن إطلاق حملة وطنية لجمع أزيد من 500 ألف توقيع من أجل إحداث تغيير في إدارة اتصالات الجزائر احتجاجا على الانقطاعات المتكرّرة ورداءة خدمة الويفي وضعف التدفق وسوء بعض الخدمات الأخرى، وكذا الإخلال بالتزامات الشركة تجاه زبائنها.

وخلال ندوة صحفية عقدها أمس بالمركز الثقافي 11 ديسمبر الكائن مقره ببلدية بلوزداد بالعاصمة، أشار زبدي أن جمعية حماية المستهلك قامت بتأسيس موقع إلكتروني خاص يتم من خلاله جمع توقعيات المواطنين المساندين والمتذمرين من سوء خدمات الأنترنيت ومن الانقطاعات المتكررة، من أجل إرغام الشركة على تعويض زبائنها في حالة انقطاع الأنترنت وكذا الزيادة في تدفق خدمة الأنترنيت.

وفي ذات السياق، استغرب رئيس جمعية حماية المستهلك من نفاد بطاقات تعبئة الأنترنيت لاتصالات الجزائر لدى الوكالات وتوفرها في السوق السوداء، على غرار مودام الجيل الرابع الذي لم يعد متوفرا في الوكالات لكن يمكن اقتناؤه على موقع “وادي كنيس”.

وفي حديثه عن تحاليل مخبرية معمقة لمختلف علامات المشروبات الغازية التي شرعت فيها جمعية حماية المستهلك بالتنسيق مع أحد المخابر العالمية المختصة في التحاليل الغذائية، أوضح مصطفى زبدي أن تكاليف إجراء هذه التحليل بلغت 50 مليون دينار، متأسفا لغياب الدعم سواء من قبل جمعية المنتجين الجزائريين للمشروبات أو من قبل المتعاملين الناشطين في مجال إنتاج هذه المشروبات والعصائر للقيام بهذه التحاليل الغذائية المكلفة.

وأضاف زبدي أن إنتاج المشروبات بمختلف أنواعها في الجزائر تميزه فوضى وغيابا تاما للرقابة، ما يجعل الجزائريين يستهلكون مواد مجهولة التركيب والتصنيع، بسبب غياب تام للمخابر المختصة في تحليل المشروبات.

وأكد أن النتائج كما هي سترسل إلى وزارة التجارة لتحمل مسؤوليتها خاصة إذا تم اكتشاف ممنوعات وتجاوزات وعدم احترام نسبة المضافات الغذائية، كما سيتم إعلام المواطنين بنتائج التحاليل التي ستشمل أكبر عدد ممكن من المشروبات المنتجة في الجزائر.

وتعاني اتصالات الجزائر منذ مدة من مشاكل كبيرة في التسيير، حيث شن الموظفون إضرابا مفتوحا منذ سنة تقريبا طالبوا خلاله بإقالة المدير العام، أزواو مهل.

منير بونعجات

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “حملة وطنية لتنحية مدير اتصالات الجزائر”

إغلاق