وطني

شباب بومرداس يحتضنون البيئة في معرض النوادي الخضراء

-المعرض حضي بافتتاح والي الولاية ببلدية قورصو
-بوكروسة: سعداء جدا بهذه الملتقى.. وننتظر الدعم من الجهات المعنية
-بلقرشي: نسعى دائما إلى التنسيق مع مختلف دور الشباب من أجل تعليم الأطفال
احتضنت اول أمس ولاية بومرداس, معرض النوادي الخضراء الذي امتد على مدار أسبوع, المعرض عرف تنوع المشاريع التي تخص البيئة وعلى رأسها بعض أشغال الرسكلة التي استهوت الزائرين على غرار جناح عين الدفلى الذي عرض بعض ادوات تزيين المنازل المصنوعة من الكرتون، حيث طالب بعض الزوار المكلف بالجناح القيام بدورات تكوينية.
وإحياء للذكرى المزدوجة لعيدي الاستقلال والشباب، أشرفوالي الولاية على افتتاح الصالون الوطني للنوادي الخضراء ببلدية قورصو، كما أعطى إشارة انطلاق القافلة التحسيسية حول العمل في القطاع الخاص والعمل الموسمي وحول محاربة الآفات الاجتماعية. وبهذه المناسبة، كرم والي الولاية الرياضيين والمجموعات الرياضية الحائزة على الألقاب الدولية والوطنية، والمقدر عددها بـ 98 رياضيا و04 فرق خلال الموسم الرياضي 2018/2017.
القائمون على الملتقى نظموا العديد من المسابقات، منها أحسن مشروع وأحسن جناح، بالإضافة إلى مسابقة للرسم مخصصة للأطفال، حيث يقومون برسم الطبيعة ومن ثم اختيار أفضل رسم.

الأوراس يأخذ حصة الأسد من البيئة

في سياق متصل، فازت في اختتام هذا الملتقى ولاية سطيف بأحسن جناح وأجمله حيث تم اختيارها على أساس التنظيم الذي شهده جناحها، تلتها كل من عين الدفلى وخنشلة على التوالي، فيما فازت ولاية خنشلة بأحسن مشروع يهتم بالبيئة، تلتها كل من ولايتي برج بوعريريج وسكيكدة على التوالي.
من جهتهم، استحسن الفائزون المبادرة التي قامت بها ولاية بومرداس، والتي أشرف على تنظيمها شباب في مقتبل العمر، مما يعكس وعي الجيل الحالي بأهمية المحيط الذي يعيشون فيه، وهو نفس الكلام الذي أكدته المكلفة بالإعلام ايمان رزاق، حيث قالت إن الفائزين حصلوا على جوائز قيمة، حرصا من مديرية الشباب لولاية بومرداس على تشجيع المواهب والهواة للمواصلة فيما يقومون به من أجل العيش في بيئة نظيفة وآمنة، كما سيحظى الفائزون بمتابعة من قبل الهيئات الوصية.
وأكد المكلف الخاص بجناح ولاية الجزائر العاصمة, وبالنيابة عن رئيس الرابطة الشبانية للمحافظة على المحيط, بوكروسة أمحمد, ان الملتقى كان ناجحا إلى حد ما , مقابل نسبة المشاركة التي وصلت إلى 25 بالمائة, كما أن التوافد على المعرض كان كبيرا، خاصة في الآونة الاخيرة من اختتام فعاليات الملتقى، خاصة أن الموقع الذي احتضن التظاهرة كان في بلدية قورصو ومع حلول الموسم الصيفي, وأضاف بوكروسة أن هدف المعرض هو تربوي وتوعوي بالدرجة الأولى, زيادة على ذلك ترسيخ هذه الثقافة لدى أفراد المجتمع, كذلك أن المبتغى الرئيسي من هذه التظاهرة هو إيصال فكرة لكل أطياف المجتمع ان من خلال الأفكار البسيطة نستطيع ان نصنع منها ما نريد.

عين الدفلى تجذب الزوار إلى جناحها في لمسة إبداع وفن

بالمقابل، أقام بلقريشي ابراهيم معرضا على هامش الملتقى الوطني للنوادي الخضراء من خلال الأشغال التي حضرها والمتمثلة في زينة المنزل المصنوعة من اوراق الكرتون وبعض الثمار كالقسطل والبلوط، مما جذب الفضوليين وزوار المعرض الى جناحه، فيما ألح بعض الاطفال والشباب على عدم مغادرة الجناح حتى يتعلموا طريقة صنع تلك الأشكال التي ابهرت العقول وسحرت العيون.
من جهته، أكد بلقريشي لـ “الحوار” أن النادي الذي ينشط فيه يسعى دائما إلى التنسيق مع مختلف دور الشباب من اجل تعليم الاطفال والشباب هذه التحف وطريقة صنعها.
بالمقابل، صرح بلقريشي أن الهدف من هذه المشاركات ليس تجاريا بحيث لم يقم على مدار كل المعارض التي أقامها على بيع ولو قطعة واحدة، بقدر ما يهدف الى التحسيس بقيمة ما يوجد في الطبيعة، كما أكد أن هذا الابداع لا يمكن بيعه بأي ثمن، نظرا للمجهود الذي يقوم به، بالإضافة إلى انها هواية لا غير.

جمعيات تبحث عن الدعم للاهتمام اكثر بالبيئة

مما يشترك فيه كل العارضين في هذا الملتقى هو بحثهم عن دعم كاف من اجل القيام بمهامهم على اكمل وجه، ولعل ابرز عينة هي للنادي الاخضر لولاية الشلف الذي ينشط في مجال التحسيس بأهمية البيئة ودورها في تحقيق التنمية المستدامة.
ورغم عدم الحاح المؤطرين على جناح هذا النادي على حصولهم على الدعم، الا انهم طالبوا السلطات المعنية بتوفير أدنى المرافق التي تسهل نشاطهم على غرار القاعات والمقر، رغم أن معظمهم شباب، الا أن نشاطهم كله من اموالهم الخاصة، والهدف هو حماية البيئة التي يفترض أن نساهم في الحفاظ عليها مثلما نشترك في خرابها.

الطاهر سهايلية

مقالات ذات صلة

إغلاق