وطني

الأئمة يهددون بالثورة ..

حجيمي لـ”الحوار”: لن نتخلى عن حقوقنا.. وتدخل الرئيس هو الحل
يبدو أن الأئمة عازمون على انتزاع حقوقهم الاجتماعية والمهنية التي رفعوها إلى الجهات المعنية في العديد من المناسبات، إلا أن لغة “الصمت” زادت من امتعاض الأئمة الذين يعانون “ويلات التهميش والإقصاء” حسب ممثلي تنسيقيتهم، وهو الأمر الذي جعلهم يقررون الخروج إلى الشارع بعد إحياء ذكرى الاستقلال مباشرة في حال استمرار الأوضاع على حالها الحالي، مناشدين بالمقابل رئيس الجمهورية من اجل التدخل لرفع الغبن عن أهل الرسالة النبيلة.

سنحشد 20 ألف إمام لتنظيم وقفة احتجاجية سلمية
في سياق الموضوع، أكد الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، جلول حجيمي، أنه سيحشد 20 ألف إمام من مختلف الولايات لتنظيم وقفة احتجاجية سلمية بعد الاحتفال بذكرى عيد الاستقلال مباشرة في حال ان لم تفتح وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ابواب الحوار الفعلي والجدي لمعالجة لائحة المطالب التي رفعتها التنسيقية منذ سنوات، مضيفا بالقول بصريح العبارة “إنهم لن يتخلوا على حقوقهم وتدخل الرئيس هو الحل”.
وقال حجيمي في تصريحه لـ”الحوار”، ان قرار الخروج الى الشارع بالطريقة الحضارية السلمية جاء للتنديد بمواصلة الوصاية تجاهل مطالب أهل القرآن، مضيفا أنه رفض الجلوس على طاولة الحوار مع وزير القطاع كون الوعود التي قطعها لا تزال حبيسة الأدراج، مؤكدا في السياق ذاته أنه سيلجأ إلى تنظيم وقفة احتجاجية أخرى سيشارك فيها أئمة من مختلف ولايات الوطن، بعدما استنفدت كل الطرق والإجراءات القانونية التي قاموا بها، مضيفا أنه لم يبق سوى تدخل رئيس الجمهورية والوزير الأول لإنصاف الأئمة ومنحهم حقوقهم المشروعة، مذكرا في هذا الصدد بأن الوصاية رفضت الاستجابة لمطالب الإمام، الذي أصبح يُتعامل معه كالغريب وبسياسة الكيل بمكيالين تصل إلى حد الإهانة من قبل الوزارة، وناشد الأئمة رئيس الجمهورية رفع الغبن عن أهل القرآن بعدما أغلقت كل الأبواب في وجوههم.
هذا وقال حجيمي إن نقابة الأئمة تأسست للدفاع عن الخط الوطني الأصيل والمرجعية الدينية والوطنية وتتعامل بكل احترافية ووفقا للقانون، لكن تتفاجأ كل يوم بأن الإمام أصبح يُعامل كأنه غريب وبسياسة الكيل بمكيالين من قبل الوزارة، مذكرا ان نقابته المنظوية تحت لواء المركزية النقابية، تعتبد وقفتهم الاحتجاجية آخر إنذار للوزارة الوصية لتلبية مطالبهم الاجتماعية والمهنية المرفوعة منذ سنوات قبل التصعيد بكل أنواعه، مناشدا تدخل القاضي الاول للبلاد، في رسالة وجهوها إليه للتدخل وإنصافهم لرفع ما سموه بالغبن عنهم، مؤكدين على ما يفعله المضطر إلا مناشدة الرئيس لمراجعة القانون الأساسي والحصول على المنح والعلاوات.
وأكد ممثل نقابة الأئمة خلال تنظيمهم لوقفة احتجاجية مع ممثلي النقابة في الولايات، قبل شهر رمضان، أن نقابة الدولة أصبحت تحارب باسم الدولة في خرق كامل للقوانين وأبجديات العمل النقابي التي أصبحت لا تحترم حتى الأمام، الذي ظل لسنوات يكافح لوحده بأجرة زهيدة في كل ربوع الوطن، ليأتي في الأخير وتسحب من منه منحة المردودية، مضيفا أن الأمر لا يتعلق ببضع دنانير وإنما بهذا الفعل الذي لايناسب أبدا مكانة الإمام، يضيف حجيمي.
جمال مناس

مقالات ذات صلة

إغلاق