وطني

الإرهاب وطهران يخيمان على قمة الظهران

خيم موضوعا الإرهاب والتدخل الإيراني في المنطقة على كلمة الزعماء والملوك والرؤساء العرب وهو ما جعلها قمة استثنائية.

تمحورت معظم الكلمات في اليوم الافتتاحي لقمة الظهران العربية حول قضية الإرهاب الذي اتفق الجميع على محاربته دون تحديد آليات ذلك، فضلا عن قضية تغلغل إيران في الجسد العربي وكيفية لجمها.

أكد الملك سلمان في كلمته على ضرورة محاربة الإرهاب ومموليه وعلى رأسها إيران التي تدعم جماعة الحوثي التي تصنفها الملكة منظمة إرهابية.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكد أيضا على ضرورة خلق آلية عربية لمحاربة الإرهاب كما أدان هو الآخر عملية قصف مدن المملكة بالصواريخ الباليسيتية من طرف جاعة الحوثي المدعومة من إيران.

صباح الأحمد الصباح أمير الكويت هو الآخر أدان بشدة تدخلات طهران في الشؤون العربية معتبرا تدخلاتها في المنطقة سافرة.

ملك البحرين ندد هو الآخر بالتدخلات الإيرانية في بلاده والمنطقة داعيا دول الخليج والدول العربية إلى التكاتف من أجل لجم تدخلات طهران.

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس فقد تمحورت كلمته حول وضع القدس الصعب بعد قرار ترامب القاضي بإعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ولم ينس محمود عباس هوايته المفضلة في انتقاد حركة حماس في المحافل الدولية، حيث اتهم الرئيس الفلسطيني حركة حماس بمحاولة اغتيال رئيس الحكومة ورئيس جهاز المخابرات.

موفد الحوار إلى الظهران: مراد بوقرة

مقالات ذات صلة

إغلاق