الحدثوطني

 الإصلاح تطالب بتمكين النقابات المستقلة من اجتماعات الثلاثية

ثمنت حركة الاصلاح الوطني قرار رئيس الجمهورية باعتبار رأس السنة الأمازيغية يناير من كل عام عطلة مدفوعة الأجر، مع التعجيل بتقديم قانون عضوي خاص بأكاديمية اللغة الأمازيغية، معتبرا إياه خطوة تاريخية هامة، تؤكد على ترسيخ لعناصر الهوية الوطنية وتأمينها من التجاذبات، داعيا إلى التحضير الجيّد لإدراج إلزامية تدريس اللغة الأمازيغية في جميع أطوار التّعليم. وبخصوص كتابة اللغة الأمازيغية، دعت الإصلاح إلى ترك الموضوع بين أيدي المختصين، وتمكين الجزائريين من تيسير وتقريب اكتساب اللغة الأمازيغية، على أن تكون كتابتها بالحرف العربي إحدى التوصيات في هذا الشأن..

وأبدت حركة الإصلاح في بيان تحوز “الحوار” على نسخة منه، استغرابــها من صمت الســلطات العلــيا في البــــلاد إزاء تفاقم التصريحات والمواقـــــــــف والسلوكات السياسية لبعض السّاسة والأحزاب، التي تحاول –حسب البيان – احتكار الدولة الجزائرية بماضيها وحاضرها، وتريد أن تستأثر بكل منجزات الشعب الجزائري المادية والمعنوية، معتبرة ذلك تطاولا واضحا على الدستور وقوانين الجمهورية، وإقصاء مرفوضا لعموم الشركاء السياسيين، وتجاهلا فضيعا لأدوار الأحزاب السياسية العاملة، مطالبة بضرورة تكريس احترام الفصل بين الحزبي والحكومي، وبين الرّسمي وغير الرّسمي، وضرورة حماية مؤسسات الدولة الجزائرية من محاولات الإجهاز عليها من طرف أي كان، حزبا أو مسؤولا سياسيا أو فريقا سياسيا

أم الخير حميدي

مقالات ذات صلة

إغلاق