اخبار هامةالحدثوطني

ملف لمراجعة المخطط التوجيهي الخاص بترقية النشاط السياحي

نصب وزير السياحة والصناعات التقليدية، حسان مرموري، اللجنة الوطنية لتقييم تكوين المكونين في مجال السياحة والفندقة، وقام الوزير بمعاينة البرنامج التكويني الذي سيستفيد منه 3333 من مهنيي القطاع خلال الثلاثي الأول من سنة 2018.

وأوضح المسؤول الأول عن القطاع أنه تجسيدا لاتفاقية التعاون المبرمة بين مجمع “فندقة سياحة وحمامات معدنية” و”الصندوق الوطني لتطوير التمهين والتكوين المتواصل”، تم تكوين 120 مكون كمرحلة أولى من البرنامج المسطر الذي يهدف الى مسايرة التطورات التي   تعرفها الخدمات الفندقية والسياحية.

وأعلن بالمناسبة أنه يتم التفكير في تسطير برنامج تكويني في الصناعات   التقليدية، مشيرا الى أنه يتم حاليا ضبط المعايير والآليات لتوسيع العملية التي سيستفيد منها الإطارات والمكونون والحرفيون. كما كشف مرموري بأن عدد الأجانب الذين توافدوا على مناطق الجنوب، منذ انطلاق موسم السياحة الصحراويةو بلغ 600 سائحو متوقعا أن يرتفع العدد خلال الشهرين الأخيرين من السنة الجارية.

 

توافد ما لا يقل عن 600 سائح أجنبي على الجنوب منذ انطلاق الموسم

وأوضح مرموري في تصريح للصحافة على هامش تنصيب اللجنة الوطنية لتقييم تكوين المكونين في مجال السياحة والفندقة، أنه منذ انطلاق موسم السياحة الصحراوية في الفاتح أكتوبر المنصرم، توافد ما لا يقل عن 600 سائح أجنبي على جنوب الجزائر، متوقعا أن يرتفع عدد السياح خلال الشهرين الأخيرين من السنة الجارية التي عادة ما تعرف، إضافة الى الأعياد الدينية والمحلية، الاحتفال بأعياد رأس الميلاد التي تستقطب أعدادا كبيرة من السياح لا سيما الأجانب منهم.

وأشار بهذا الخصوص إلى أن الجزائر تستقطب، خلال العام كله، 10 آلاف سائح، مذكرا أن التخفيضات التي يستفيد منها السياح، حسب ما تنصه الاتفاقية المبرمة بين وزارتي السياحة والنقل، تصل إلى 50 بالمائة من تذاكر الخطوط الجوية الجزائرية في حالة ما توفر العدد الكافي من السياح من طرف الوكالات السياحية (أكثر من 60 شخصا) وهذا إضافة الى التخفيضات التي تمنحها الفنادق العمومية طوال الموسم السياحي، التي تتراوح بين 25 و30 بالمائة.

أما بخصوص المشاريع المجمدة في قطاع السياحة بسبب الأزمة المالية التي تعرفها البلاد، فقد أكد وزير القطاع أن تكلفة المشاريع المجمدة بلغت 10 ملايير دينار، أي ما يمثل 50 بالمائة من العمليات أو المشاريع المسجلة لفائدة قطاع السياحة. وأضاف في هذا الإطار أنه في حالة الضرورة بإمكان مديري السياحة للولايات أن يقدموا طلبا لرفع التجميد حسب أهمية المشروع.

من جهته، قدر مدير النشاطات الحموية بوزارة السياحة والصناعة التقليدية جمال عليلي عدد مناطق التوسع السياحي بـ 225 منطقة بمساحة تقدر بـ 5ر56 هكتار، داعيا الى تعزيز الاستثمار في هذه المناطق والإسراع في تحضير الدراسات المتعلقة بتصنيف هذه المناطق ومراجعة القوانين الخاص بالعقار السياحي.

وشدد المتدخل على ضرورة انجاز المشاريع في هذه المناطق، لا سيما الفضاءات الحموية التي يقدر عددها 282 منبع حموي، مشيرا الى انه تم لحد الآن تخصيص 100 منبع لإنجاز مشاريع استثمارية بها.

وأكد المتحدث بالمناسبة أنه يتم حاليا تحضير ملف مراجعة المخطط التوجيهي الخاص بترقية النشاط السياحي، مشيرا إلى أنه سيتم إرسال ملف خاص بتطهير العقار السياحي الى الحكومة لحماية هذا العقار وتفادي استغلاله في مجالات أخرى.

سفيان. ب 

مقالات ذات صلة

إغلاق