منوعات

النصب والاحتيال أفشلا ساركوزي عام 2012

رغم خروجه من السلطات لا تزال المتاعب تلاحق الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، حيث بدأت السلطات الفرنسية تحقيقا مع ثلاثة أشخاص بخصوص اتهامات بوجود فساد خلال حملة الانتخابات الرئاسية عام 2012.

وأفادت المعلومات أن السلطات المعنية في فرنسا فتحت تحقيقاً مع كل من فيليب برناد المسؤول المالي لحملة ساركوزي فضلا عن غيوم لامبرت مدير الحملة وذلك لاتهامهما بـسوء استغلال الثقة والنصب والاحتيال.

مقالات ذات صلة

إغلاق