إستراحةمنوعاتميديا

“الفايسبوك” يطيح برؤساء بلديات ويساوم آخرين

 

تحولت مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها الموقع الأزرق “الفايسبوك”، في السنوات الأخيرة  بالجزائر إلى الوسيلة الإلكترونية رقم واحد للكسب السريع ماديا، وورقة رابحة ومجدية لقلب طاولة المسؤولين والإطاحة بهم في مقدمتهم رؤساء البلديات، الذين وجدوا أنفسهم دون سابق إنذار في مواجهة “بعبع” الصفحات الفايسبوكية ومحاربة صور ووثائق وفيديوهات تُظهر للمواطنين في كل مرة جهارا نهارا فضائحهم وتترجم واقع الأحياء والبلديات والقرى، وهي صور لم يكن يخطر لهم على بال، بأنها ستكتشف في يوم من الأيام  وستهز بعضهم وتدخل آخرين في دوامة توتر وبحث وتحري عمن وراء هذه الصفحات حتى يردعه قانونيا، و ربما يشتري منه  صفحته بأموال تغلق الصفحة وتخفي الفضائح نهائيا.

 

 

المتغلغل في الموقع الأزرق” الفايسبوك” لا محالة ستلفت انتباهه العشرات بل المئات من  صفحات يديرها مجهولون من مختلف بلديات العاصمة والوطن، صفحات فُتحت على مصراعيها لنشر مشاكل البلديات وفضائح رؤسائها، إما بالصور الملتقطة من موقع الحدث أو حتى” اليوتوب”، وهي صور و فيديوهات فضحت الكثير من الأميار ووضعتهم في عنق الزجاجة وكشفت تهاونهم عن آداء مهامهم، بل وضعتهم، مثلما أسرت مصادر “الحوار”، محل استجواب من مسؤوليهم.

أكثر من هذا هناك بعض الصفحات “الفايسبوكية” تنشر وثائق رسمية تدين رؤساء البلديات بالتزوير والتلاعب بأموال المشاريع التنموية، وهي الصفحات التي استقطبت فئة واسعة من المعجبين وحتى المشتركين والمعلقين والمعاودين للنشر.

 

  • علامة معجب بصفحات فضائح البلديات تتجاوز الـ60 ألف 

 

وبلغة الأرقام بلغ عدد المشتركين في صفحة” أخبار الجلفة” 2318 مشترك، ووصل عدد المعجبين بصفحة فضائح ولاية تبسة إلى 8972  معجب، وسجلت صفحة فضائح بلدية المسيلة 1235، وصفحة فضائح بلدية براقي407 معجب، كما بلغ عدد معجبي صفحة فضائح منتخبي بلدية الوادي الحديثة النشأة 131 معجب.

وفيما سجلت صفحة الدار البيضاء نيوز 5806 معجب، والكاليتوس نيوز 13229 معجب، وصل عدد المعجبين بصفحات عين طاية نيوز إلى 21671 معجب، وبوزريعة إلى 22786 معجب، وأعالي بوزريعة 4489، وحطمت صفحة ” أخبار الأغواط” الرقم القياسي بتسجيلها 60123 معجب، وهي أرقام وإن كانت افتراضية إلا أنها ليست خيالية بقدر ما تعكس أهمية مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدا “الفايسبوك” وسط المجتمع الجزائري الذي وجد له متنفسا وبالمجان دون تقديم أي مقابل مادي، لرفع انشغاله والضغط على مسؤوليهم لاحتوائها.

 

صفحة “أعالي بوزريعة” لـ”الحوار”

  • الصفحة حركت رئيس البلدية

 

وتكون صفحة ” أعالي بوزريعة” واحدة من الصفحات التي سجلت رقما عاليا من علامات “معجب”،  فالصفحة غنية بالصور التي تترجم ما يعيشه سكان بلدية بوزريعة من معاناة مستمرة بسبب تأخر مسؤول البلدية، كما يقولون، عن أداء مهامه.

وكشف صاحب صفحة أعالي بوزريعة الذي لم يمانع الحديث مع “الحوار”، شريطة عدم ذكر اسمه، وهو ما لم نرفضه، سيما وأن الصفحة وإن نشرت واقعا حقيقيا مريرا، إلا أنها تبقى صفحة افتراضية، حيث كشف أن فتح صفحة تنشر مشاكل بلدية بوزريعة كانت سنة 2012.

و من أسباب فتح الصفحة على الفايسبوك، حسب صاحبها، سوء الاستقبال من طرف المسؤولين ونقص الميكانيزمات التي تسمح للمواطن تقديم شكواه، أو عدم تمكنهم من تبليغ تظلماتهم وعدم حملها على محمل الجد.

وحول ما إذا كانت هذه الصفحة قد حركت مسؤولي البلدية، قال صاحب صفحة “أعالي بوزريعة” :” لم نعد نطرق باب رئيس البلدية، ذلك أن الصفحة نجحت في تحريك ساكنهم في الاستجابة لمطالب السكان، وفيما ينشر علنا مقارنة بما ينقل لهم سرا”، مضيفا ” الهدف من وراء فتح هذه “الصفحة الفايسبوكية” هو نشر أخبار البلدية ومشاكل السكان وتزكية المشاريع  وعرض مقترحات الأعضاء الذين هم من أبناء البلدية وإنارة طريق المسؤولين، لذا أعتقد أن المسؤول الواعي والمقدر للمقترحات التي تعود بالفائدة على السكان سيزكي الصفحة وسيرى من خلالها أخطاءه ومن تم تصحيحها”، وتابع بالقول “بالنسبة للتغيير، فقد لمسنا تغييرا على الميدان من طرف السلطات المعنية، لكن بعض الأشخاص أرادوا أن يوهموا رئيس البلدية بأن الصفحة “الفايسبوكية” تحاول التشهير به  بل ٲصبحوا هم أنفسهم يحاورون ويجادلون بالباطل على صفحات الفايسبوك”، لافتا إلى أن ما يهمه ويهم أعضاء الصفحة “الفايسبوكية” هو نقل انشغالات السكان وتحريك ساكن المسؤول الأول على البلدية لا أكثر ولا أقل.

 

 

خبير التكنولوجيات السلكية واللاسلكية يونس قرار لـ”الحوار”

  • حذار يا رؤساء الأميار من شراء الصفحات مقابل غلقها

 

ويعتقد خبير التكنولوجيات السلكية واللاسلكية يونس قرار، أن غياب التواصل بين المسؤولين والمواطنين سبب لجوء المواطنين إلى مواقع التواصل الاجتماعي وتحويلهم “الفايسبوك” إلى وسيلة إلكترونية، لإيصال انشغالاتهم لرئيس البلدية، بل بحسبه الاعتماد على “الفايسبوك” جاء بعد أن خيب ظنهم أيضا نواب رئيس البلدية ورفضوا نقل الانشغال للمسؤول الأول بالبلدية، معتقدين أنهم يستطيعون تحريك ساكن رئيس البلدية وحتى مسؤولي الدائرة.

وقال قرار في حديثه مع “الحوار”، “أعتقد أن هناك فراغ بين رئيس البلدية والمواطنين، وأن هذه الصفحات المفتوحة على الفايسبوك هدفها ملء هذا الفراغ والفجوة والضغط على المسؤول للنزول عند انشغالاتهم من خلال نشر صور تعكس حال البلدية أو الحي، وفي الوقت نفسه تنشر فضائحه حتى تصل مسمع المسؤول الأعلى وتلزمه على حل المشكل، وحتى لا يقع تحت وطأة الحساب والعقاب ويفقد مصداقيته، سيما إذا كان للصفحة مصداقية وكانت الصور المنشورة والفيديوهات تعكس فعلا حقيقة معاناة السكان”.

وأضاف قرار “رئيس البلدية ملزم بالرد على ما ينشر على الفايسبوك حتى يدافع عن نفسه، بل عليه أحيانا أن يقدم الأدلة  لأجل نفي ما نشر ورفع عن نفسه التهم”.

وحول احتمال مقاضاة أصحاب الصفحات، أكد قرار أن ” التهم غير مؤسسة وهو غير قادر على مقاضاة صاحب الصفحة، لكن إذا رفع الدعوى على مستوى مصالح الأمن، فهنا الأمر يختلف، حيث أنها ستجري تحقيقا إلكترونيا، يمكن الكشف منْ وراء هذه المنشورات لتتحول القضية من قضية افتراضية إلى واقعية”.

وعن الاستثمار المالي من وراء هذه الصفحات “الفايسبوكية” التي تستغل لفضح رؤساء البلديات، قال قرار “أعتقد أن بعض رؤساء البلديات، ولغلق باب الفضائح المنشور على “الفايسبوك” قد يلجأون إلى مساومة صاحب الصفحة ويعرضون عليه أموالا ضخمة لأجل غلقها ويعرضون عليه المال مقابل بيعها لهم، وهذا ما يفتح الباب أمام كل شخص يريد أن يكسب الربح الوفير من وراء فتح صفحات تفضح مسؤولي البلدية، حيث يرون ابتزاز المير ومساوته بصور وفيديوهات منشورة بالفايسبوك ستدر عليهم أموالا طائلة”.

 

 

رؤساء البلديات للفايسبوكيين:

  • صفحاتكم جرثومة

 

انتقد رؤساء البلديات أصحاب الصفحات الفايسبوكية، وأكدوا أن استغلال هذه الوسيلة الالكترونية في نشر مشاكل السكان والبلديات جهارا نهارا ، لا يؤثر عليهم ولن يهزهم أو يعكر صفو عملهم، سيما وأن غالبية ما ينشر لا يحمل أية مصداقية.

وقال رئيس بلدية المرادية، مراد سامر، في اتصال بـ”الحوار”،  إن” ما ينشر على صفحات الفايسبوك كلام مقاهي لا يؤثر علينا ولا على نشاطنا ودورنا في بعث حركة التنمية بالبلدية، بل أعتقد أن هؤلاء الأشخاص يقضون وقتهم مع هذه الصفحات في نشر مشاكل البلديات لملء الفراغ فقط لا أقل ولا أكثر  ولإثارة البلبلة وتعطيل المشاريع التنموية لسكان البلدية”.

ويضيف مراد سامر ” أي مواطن يعيش مشكلا بالبلدية، ويسجل نقصا في الحي بدل نشر المشكل على صفحات الفايسبوك بإمكانه التقدم على مستوى مكتبنا، فهو مفتوح على مدار السنة للمواطنين، ونحن بدورنا سنقدم الحلول بإمكاناتنا المتاحة، أما البقاء وراء المكتب و شر صور وفيديوهات حول مشاكل الأحياء فلا منفعة ولا مضرة منه، بل هو مضيعة لوقتهم وليس مضيعة لوقتنا، لأننا لا نبالي بهم ولا ولن يحركوا ساكننا قيد أنملة”.

وبحسب رئيس بلدية الدار البيضاء، الياس قمقاني، فإن صفحات الفايسبوك التي ينشر عليها فضائح البلديات ومشاكل السكان”منها الإيجابية ومنها السلبية”، كاشفا أن من ينشر على صفحات الفايسبوك من مشاكل وفضائح تمس بلدية الدار البيضاء  “هم معارضو مسؤول البلدية من الداخل والخارج، وهم أيضا مجهولون”.

وقال الياس قمقاني إن ” هذه المنشورات الفايسبوكية لا تقلقني على الإطلاق لأني واثق من نفسي وأعلم ما أفعل بالبلدية كرئيس لها، بل لا أمانع  في حل أي مشكل نشر على الموقع الأزرق، لكن ما يحز في نفسي تلك التعليقات المشينة التي تسيء لأي عمل أو نشاط تقوم به البلدية”، مضيفا “مؤخرا نشرنا على صفحتنا الفايسبوكية نشاطا تعلق بغرس الأشجار بمناسبة عيد الشجرة المصادف لـ21 مارس الجاري، وبدل تشجيعنا وتزكية ما قمنا به وشكرنا على ما فعلناه، علق البعض بتعليقات قبيحة وآخرون طالبوا بسكن، لذا أعتقد أن بعض الفايسبوكيين جراثيم وأشخاص يريدون إثارة البلبلة من وراء ما ينشرونه”.

ونفس الانطباع سجلناه على لسان رئيس بلدية الكاليتوس عبد الغني ويشر، الذي أكد لـ”الحوار”، أن هذه الصفحات الفايسبوكية التي تنشر مشاكل البلديات وفضائح الرؤساء لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تشوش عليهم وترجعهم للوراء، لأنها، كما قال ” صفحات افتراضية ولا علاقة لها بواقع البلديات”.

 

الوالي المنتدب لمقاطعة براقي محمد دحماني لـ”الحوار” 

  • صورة فايسبوكية واحدة دفعتني لمهاتفة مسؤول البلدية

 

واعترف الوالي المنتدب لمقاطعة براقي محمد دحماني، بغياب التواصل بين مصالح البلدية والمواطنين، مبرزا في اتصال بـ”الحوار”، أن “لجوء بعض المواطنين لمواقع التواصل الاجتماعي والفايسبوك على وجه التحديد سببه غياب التواصل بين مصالح البلدية والمواطنين، لكن بالمقابل مرده جهل المواطن لمشاريع البلدية، ولما يقدمه المسؤولون على مدار السنة”.

وبحسب محمد دحماني، فإن هناك مراقب مالي يقوم بمهمته عند تجسيد المشاريع التنموية، وهناك أميار يقضون وقتهم مع المواطنين وفي مكاتبهم أكثر مما يقضون وقتهم في بيتهم، لذا استغرب يقول “تصرفات بعض المواطنين بنشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي بدل التقدم على مستوى مكتب رئيس البلدية وعرض المشكل”.

وقل الوالي المنتدب “أنا شخصيا لا أصدق ما ينشر على موقع “الفايسبوك” لأنها لا مصداقية لها، وغالبا ما ينشرون صورا لا علاقة لها بتلك البلدية، لكن في الوقت نفسه هناك بعض المنشورات من الصور تعكس حقيقة ماهو موجود من مشاكل بالبلدية، وبناء عليها نتصل بالأميار و نطالبهم بحلها، مثلا شاهدنا صورة تعكس حفرة كبيرة ببراقي، فاتصلت بالمسؤول الأول وطلبت منه أن يتحقق مما نشر، وفعلا كانت صورة حقيقية وقد نزلنا عند طلب المواطنين وأصلحنا الطريق”.

 

  • رؤساء بلديات يرفضون شراء الصفحات ويردون بمثيلاتها المضادة

أثارت هذه الصفحات الفايسبوكية استياء رؤساء البلديات وتذمرهم، غير أن حملتهم المضادة والرد على ما ينشر، لم تكن مثلما توقع خبير التكنولوجيات السلكية واللاسلكية يونس قرار، بمساومة صاحب الصفحة وعرض عليه أموالا ضخمة مقابل غلقها، بل ردوا بالمثل بفتح صفحات فايسبوكية  تنشر نشاطاتهم ومشاريعهم التنموية.

وتكون بلدية الدار البيضاء واحدة من بلديات العاصمة التي استحدثت صفحة أسمتها “الدار البيضاء يونايتد”، وسجلت  9471 معجب.

وحسب رئيس البلدية الياس قمقاني، فإن الصفحة تشرف عليها مكلفة بالإعلام وتقنيين، حيث تحرص على نشر النشاطات التي تنظمها البلدية ونشر المشاريع التنموية، فضلا عن نقل انشغال المواطنين للمسؤول، ومن خلالها يرد هو، كما قال، على مطالب السكان.

نفس الشيء بالنسبة لرئيس بلدية الكاليتوس الذي فتح صفحة فايسبوكية باسمه “ويشر عبد الغني”، وصل عدد معجبيها إلى 4991 معجب، بل أكثر من هذا فقد خصص مؤخرا، مع نهاية الأسبوع يوما فايسبوكيا مفتوحا مع المواطنين، سمح بعرض المشكل وبطرح الأسئلة والرد عليها مباشرة.

مليكة ينون

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق