منوعات

“العلامة الصينية “فوتون” تبحث عن التموقع في السوق الجزائرية”

كشف المدير العام لشركة “فوتون الجزائر” التابعة للشركة الصينية فوتون لصناعة السيارات سمير علوش، عن تخفيضات تصل إلى 100 ألف دج عن كل قطعة معروضة بالطبعة الـ19 من صالون السيارات الدولي.

وأكد المدير العام لشركة “فوتون الجزائر”، وجود كميات معتبرة من الموديلات المعروضة التي تسمح بالتسليم الفوري للزبون الراغب بالشراء، حيث استقبلت الشركة طلبيات شراء عديدة خلال الأيام الأولى من العرض من طرف الزوار، ستمكنهم من استلامها في آجال أقصاها أسبوع إلى 10 أيام، حسب ذات المسؤول.

واعتبر علوش، مشاركة العلامة في الصالون لأول مرة منذ دخولها السوق الجزائرية، فرصة جيدة لها، حيث تحتفل الشركة بعامها الأول في الجزائر بعد شهر من الآن، مشيرا في حديثه مع “الحوار” بأن الشريك الجزائري يعمل بجد على تعريف هذه العلامة للزبون وخلق مكان لها بالسوق.

وتحرص الشركة -حسب مديرها العام- على عرض جميع قطعها لزوار الطبعة 19 للصالون الدولي للسيارات، على غرار سيارتها رباعية الدفع “بيك-اب” والشاحنات الصغيرة الحجم المجهزة بمحركات تعمل بأحدث التكنولوجيات الوقائية، والمضادة للمخاطر.

كما عبر من جهة أخرى عن أمله في تسريع إجراءات العمل بالرخص وفتح السوق للاستيراد عن طريق تحديد الكوطات لكل علامة سيارات، وذلك قصد السماح باستثمار أوسع للعلامة الصينية الجديدة بالسوق الجزائرية، مشيرا إلى أن لشركة فوتون الجزائر 11 نقطة عرض وبيع موزعة عبر ولايات الوطن، واعدا الزبائن بفتح نقاط أخرى ريثما يتم توضيح سير النشاط التجاري لسوق السيارات في الجزائر من طرف الحكومة.

هذا، وأشار إلى أن العلامة تبحث حاليا على التموقع وإيجاد مكان لها بين العلامات الكثيرة المتواجدة بالسوق الجزائرية، قبل تفكيرها في إقامة مصنع لتركيب منتوجاتها في الجزائر على غرار شركات رونو وبيجو، في الوقت الذي لم ينف بشكل قاطع ذلك، بقوله إنهم كباقي وكلاء السيارات ينتظرون الإفراج عن دفتر شروط الاستثمار في سوق السيارات في الجزائر الذي من شأنه توضيح العديد من النقاط والأمور العالقة.

مقالات ذات صلة

إغلاق