منوعات

«فايسبوك» تنافس «يوتيوب» بـ«ووتش»

تطلق شركة «فايسبوك» خدمة «ووتش» لتسجيلات الفيديو على مستوى العالم بعد عام واحد من إطلاقها في الولايات المتحدة، لتقدم بذلك محتوى أصلياً من الأخبار الترفيهية والرياضية لمنافسة منصات مثل موقع «يوتيوب» المملوك لشركة «ألفابت».

وقالت مسؤولة الفيديو في «فايسبوك» فيدجي سيمو إن الخدمة تكتسب زخماً حقيقياً في سوق مزدحمة لأنها تستند إلى مبدأ يجعل مشاهدة مقاطع الفيديو نشاطاً اجتماعياً.

وأضافت للصحافيين: «يقضي ما يربو على 50 مليون شخص في الولايات المتحدة دقيقة على الأقل شهرياً في مشاهدة مقاطع فيديو على ووتش، ومنذ بداية 2018 زاد في المجمل وقت مشاهدة المقاطع المصورة على «فايسبوك» ووتش 14 مرة عما كان عليه».

وتابعت أنه «من خلال ووتش… يمكنك أن تجري محادثة في شأن المحتوى مع الأصدقاء أو المعجبين الآخرين بل وصناع الفيديو أنفسهم».

وأشارت «فايسبوك» إلى أن صناع مقاطع الفيديو سيتمكنون من جني المال نظير تسجيلاتهم باستخدام خدمة «آد بريكس» التابعة إلى الشركة في بريطانيا وأرلندا واستراليا ونيوزيلندا إلى جانب الولايات المتحدة اعتباراً من الخميس، وستنضم دول أخرى كثيرة في ما بعد.

وقالت سيمو إن الناشرين يحققون «إيرادات مجدية» بفضل نظام «فايسبوك» الآلي للإعلان عبر الفيديو على هذه المنصة التي عرضت عليها برامج مثل «هدى بوس» لخبيرة التجميل هدى قطان ومباريات دوري البيسبول الأميركي للمحترفين على الهواء مباشرة.

وأضافت: «نعلم أن الطريق كان طويلاً، لكننا نعمل بجد لضمان أن تكون تجربة آد بريكس جيدة لشركائنا ومجتمعنا».

وذكرت أن نسبة 55 في المئة من الإيرادات ستكون من حق صانع المحتوى و45 في المئة ستكون لـ«فايسبوك» مشيرة إلى أن هذه هي القسمة المعمول بها في الولايات المتحدة.

وقالت «فايسبوك» إن المشاركة في «آد بريكس» تتطلب أن يكون الناشر صنع محتوى مدته ثلاث دقائق وحصل على أكثر من 30 ألف مشاهدة لأكثر من دقيقة في المجمل على مدى الشهرين المنصرمين كما يتعين أن يكون له عشرة آلاف متابع.

وأوضحت سيمو أن «فايسبوك» تعمل على عدد من الخيارات الأخرى حتى يتسنى لصناع الفيديو جني المال مثل إتاحة المجال أمام الجمهور لدعم صناعهم المفضلين مباشرة من خلال الاشتراكات.

وتابعت قائلة إن اشتراكات المعجبين «أمر مطروح الآن لعدد قليل من الصناع لكننا نعتزم توسيع هذا البرنامج قريباً»

مقالات ذات صلة

إغلاق