ميديا

هذا ما سأفعله بعد الاستقالة!

الإعلامية أسماء رابحي تستقيل من قناة "البلاد" وتصرح لـ"الحوار":

بعد أكثر من أربع سنوات من العمل بقناة “البلاد”، قرّرت الإعلامية الشابة ومقدمة برناج “إحسان”، الاستقالة من قناة “البلاد” بصفة رسمية، حيث نشرت على حسابها الرسمي بموقع “الفيس بوك” منشورا تضمن أمنياتها للقناة ولزملائها بالتوفيق والنجاح، كما ذكّرت فيه بأهم محطاتها، حيث اعتبرته مكانا احتضنها طيلة المدة، وكان بوابتها لعالم السمعي البصري، والذي يعدّ حلم طفولتها.
وفي تصريح لها لجريدة “الحوار”، أكدت أسماء رابحي بأنها لن تبتعد عن مجال الإعلام، إذ أنها تملك أفكارا أخرى وأنها ستنتقل قريبا إلى محطة إعلامية أخرى.
“سنوات من الجهد والعمل والتعلم، أثمرت تقارير إخبارية، روبرتاجات، تحقيقات وبرامج متنوعة، كانت تجربة فريدة ومميزة ،التقيت فيها زملاء المهنة الذين صاروا جزءا من حياتي وعائلتي الثانية. أشكر اليوم من مد لي يد المساعدة، كل من أثنى وانتقد وقدم النصيحة من مسؤولين وصحفيوين وتقنيين وكل العاملين بقناة البلاد ..”، بهذه الكلمات ختمت الإعلامية أسماء رابحي وجودها الذي لطالما ارتبط بالعمل الإنساني وتقديم العون للغير، فتح للمشاهد بابا لمد يد العون ونشر ثقافة التكافل، على غرار برامج أخرى كالبرنامج الذي جمع العائلات المسلمة القاطنة بالجزائر، ليسرد تفاصيل يومياتهم في شهر رمضان الكريم، لتستطيع في هذه المدة أن تضع قدمها على أرضية تتسم بالإنسانية والإيجابية.

س. ب

مقالات ذات صلة

إغلاق