ميديا

فرنسا تقترح رفض اعتماد الصحفيين الروسيين

نشرت السلطات الفرنسية تقريرا مطوّلا ورد فيه جملة من المقترحات التي تستهدف الإعلام الروسي، بينها رفض قبول اعتماد صحفيي RT وSputnik الروسيتين، وعدم دعوتهم للمؤتمرات الصحفية.

ويضم التقرير الفرنسي أكثر من 200 صفحة، ودوّن تحت عنوان: “التلاعب في المعلومات: تحد يواجه ديمقراطياتنا”.

وفي مقدمة التقرير، أشير إلى أنه “محصلة لإدراك الخطورة التي يحملها التلاعب بالمعلومات بالنسبة لديمقراطيتنا”.

ويزعم التقرير بأن “تكرار التدخل الروسي منذ 2014 في أوكرانيا، وفي البرلمان الألماني، والاستفتاء الهولندي، وعملية Brexit، والانتخابات الأمريكية، قد أظهر أن الديمقراطيات الغربية لا تتمتع بالمناعة اللازمة”.

وأضيف فيه: “لا يعبّر هذا التقرير ولا يمكن له التعبير عن الموقف الرسمي للحكومة الفرنسية وعن موقفا، لكننا سنواصل لاحقا دراسة هذا الموضوع ضمن حدود اختصاصنا”.

وتضمن التقرير 50 بندا من التوصيات، بعضها نصائح ذات طابع عام، والآخر حمل طابع التوصية للدول والمجتمعات المدنية والأفراد.

ويدعو البند 19 من هذا التقرير وتحت عنوان “تهميش أجهزة الترويج والدعاية الأجنبية”، ويشير “بداية إلى ضرورة تحديدها بالاسم.. ومن ثم … عدم منحها الاعتماد، وأخيرا عدم دعوتها إلى المؤتمرات الصحفية”.

وذكرت روسيا في التقرير 60 مرة، والكرملين 48، ووكالة سبوتنيك 14، فيما ورد ذكر RT عشرات المرات.

هذا وأعد التقرير مركز التحليل والتنبؤات الاستراتيجية (CAPS) التابع لوزارة الخارجية الفرنسية، ومعهد الدراسات الاستراتيجية (IRSEM) التابع لوزارة الدفاع الفرنسية.

وتشكل فريق العمل الذي أعد هذا التقرير في سبتمبر 2017 وزار أفراده عددا من الدول الأجنبية ومؤسسات ثلاث منظمات دولية هي الاتحاد الأوروبي، والناتو ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وعقدوا حوالي مئة لقاء مع ممثلي السلطات والمجتمع المدني.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق