ميديا

الإعلاميان الأخوان محمد وإسماعيل جحجوح يطلقان كتاب “السينما الفلسطينية”

بعد عمليات البحث والتنقيب، والرّكض طويلًا في قطاع الكتابة الفنية في فلسطين، صدر عن دار “طباق للنشر والتوزيع” كتاب بعنوان “السينما الفلسطينية.. تاريخ وهوية” للأخوين محمد وإسماعيل جحجوح. في هذا العمر وهذه الظروف التي تعيشها غزة، والتي لا يمكن أن ينتج عنها شيء إلاّ الموت ومن تحت القصف ووسط العتمة، يبزغ نور الأخوين جحجوح، ليعيدا الاعتبار إلى تاريخ فلسطين عبر إحدى أهم بوابات الثقافة ألا وهي السينما، ليقدما للمشاهد الفلسطيني في النطاق العالمي ونطاق توثيق وتاريخ السينما الفلسطينية بأسلوب علمي دقيق، ويُعد هذا العمل الكبير من اختصاص الدولة ومؤسساتها، ومن المستحيل إنجازه بجهود فردية، لأن الطاقات المبدعة التي يتهم أصحابها بالجنون، خاصة في ظل أحداث الاحتلال والحروب، ينُظر إليها باستغراب في ظل ما تُعانيه تلك الطاقات البشرية من ويلات وآلام ونجاح في آن واحد، ويظل تفسير القدرة على النجاح والإنجاز في ظل الجوع والقهر والحرب وكل أنواع المعاناة لُغزًا كبيرًا، خاصة التي يعيشها الأخوان جحجوح في قطاع غزة.
للوهلة الأولى يبصر القارئ أن الهدف المعلن للمشروع هو توثيق السينما الفلسطينية، وكذلك تعزيز ثقافة السينما، لكن الأمر أعمق بكثير، فعملهم ينقل ساحة المعركة بين أصحاب الحق الفلسطينيين والمحتل الغاشم، ليصور مواقع يعجز الاحتلال بكل طاقاته أن ينتصر عليها، جاءت معلومات الكتاب لتؤكد أن السينما الفلسطينية وجدت قبل أن يكون هناك ما يسمى “إسرائيل”.
يستهل المؤلفان الكتاب بالإهداء إلى أرواح شهداء السينما والصورة في فلسطين، الذين انقضت أرواحهم وهم يوثقون جرائم الاحتلال حاملين كاميراتهم على أكتافهم، كما يحمل الكتاب في طياته الكثير من المعلومات، وعند تناوله لمحة عن تاريخ السينما العالمية يعيد الكتاب الحق المسلوب عبر أدلة قاطعة بأن من وضع الأساس لعلم السينما والتصوير وتشريح العين هو العالم العربي الحسن بن الهيثم الذي سبق أقرانه من علماء الغرب بقرون، إن هذه المعلومات لا توجد في أي مصدر يحكي قصة السينما، ليستمر الكتاب في وضع تعريف دقيق وشامل للسينما الفلسطينية، محددا اتجاهتها وخصائصها ومعيقاتها ومآخذها.
يحمل الكتاب ملخّصًا لدراسة علمية لقياس مدى معرفة الفلسطينيين بالسينما ودرجة تبني الفلسطيني لثقافة السينما، ويستمر الكتاب ليختتم بمقدمة عن الكتاب الثاني للأخوين جحجوح الذي يختص بتدوين السيرة الذاتية لُصنّاع السينما الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

إغلاق