ميديا

هكذا يجب أن يكون شكلك أمام الكاميرا

ميديا سبايس

الكثير يجهل أن شكل المذيع هو إحدى الأدوات الضرورية التي يحتاج إليها، فالموضوع يؤثر حتى في عملية إيصال الرسالة للمتلقي، الأمر الذي أكده الكثير من الباحثين الذين قدموا دراسات حول علاقة المظهر ومدى تأثيره على المشاهد، ولذلك كان هذا الموضوع محور ورشتنا في ميديا سبايس، المجموعة التي تعنى بتطوير الأعمال في مجال الإعلام، حيث تناول تفاصيله الزملاء الإعلاميون تحت تأطير الإعلامية صوريا آمالو والإعلامي وخبير المظهر جمال نذير من خلال تسليط الضوء على أبرز الأخطاء الشائعة التي يقوم بها الإعلاميون، كيفية اقتناء الملابس لاعتماد أفضل مظهر، وأيضا آخر صيحات الموضة لربيع 2018.

 

* بداية ما مدى أهمية المظهر الخارجي وطريقة اقتناء الملابس بالنسبة للمذيعة أو المذيع في التأثير على الجماهير ؟

– أولا يجب التنويه أن المظهر الخارجي باب للدخول إلى شخصية الإعلامي, حتى نكون واقعيين ونضع كل الحضور في الصورة. أنت عندما تتجول في القنوات أول ما يشد انتباهك هو مظهر المذيعة أو المذيع، أنا حسب رأيي الشخصي أجد من السخيف ما يقال وما يشاع في بعض الجهات أن شخصية الإعلامي وداخله هو الذي يهم أكثر من المظهر. أنا أجد أنه من غير المقبول هذا الأمر, أنا لا أشجع ولا أنادي بالتركيز بصفة شاملة على المظهر, لكن مثلما سبق وقلت إرفاق المظهر بالمحتوى والمادة الإعلامية المقدمة, هناك خطأ شائع يقع فيه الكثير من الإعلاميين والمذيعين وهو للظهور بأبهى حلة يجب أن يكون لديك ميزانية كبيرة للظهور بأبهى حلة وهذا خاطئ جدا، وسنحاول من خلال هذا المنتدى التحدث عن اقتناء بعض الملابس والظهور بأبهى حلة بميزانية معقولة جدا. وحتى نكون واقعيين أكثر, اهتمام المذيع بمظهره يدل على أنه منهجي ومنظم جدا في حياته اليومية, وهناك الكثير من الدراسات التي أكدت أن المذيع بإمكانه أن يفرض سيطرته وأفكاره وحتى توجهاته عن طريق المظهر, أنا لا أقول خداع الغير لكن الكثير من الإعلاميين يتميزون بكاريزما وحضور قوي جدا, طبعا المظهر واللباس لهما دور كبير في هذه الكاريزما مما يؤدي إلى تمرير الأفكار ببساطة وبسهولة, المظهر غير اللائق يثير الاشمئزاز, حتى المتابع والمتلقي يغير القناة عندما يصادف مذيع أو مذيعة بلباس غير لائق حتى لو كان المذيع أو المذيعة يتمتعون بثقافة عالية, إذن إرفاق المظهر بالمحتوى أعتقد أنه كبداية يجب التنويه عليه, كذلك الباحثين يربطون اهتمام المذيع بمظهره بثقته في نفسه, فهو دليل أيضا على حبه للمهنة أضف أنه يسعى لإثارة إعجاب جمهوره.

 

* ما هي أبرز الأخطاء الشائعة التي يقوم بها بعض المذيعين من خلال الشاشة وحتى عند تواجدهم في بعض المناسبات ؟

– سنحاول تقسيم الأخطاء إلى محورين, الأخطاء المقصودة والناتجة عن الإهمال وغير المقصودة, والتي هي ناتجة ربما عن النقص في المعلومات, أول معلومة يجب التنويه إليها أن مظهر المذيع أمام الشاشة ليس نفسه أمام المرآة، إذ أن الصورة النهائية في الشاشة تخضع للعديد من المعايير منها الإضاءة الديكور وحتى جودة البث، أنت تعلم أن الكثير من الألوان التي ترتديها تظهر بلون آخر، ولهذا أول خطأ هو عدم الإكثار من الألوان, يعني حبذا لو يكون كأقصى حد ثلاثة ألوان يرتديها المذيع أو لونين فقط, بالنسبة للنساء أنصح بالحفاظ على لونين وإذا ارتدت أكثر أنصح باللجوء إلى أكسيسوارات، يعني مثلا فستان أبيض أو أسود وإذا أردت البهرجة أضع عقدا أو أقراطا، وأتفادى الكثير من الألوان لأن البث النهائي وخاصة مع البث الرقمي, يجب التنويه أن الكثير من القنوات لاتزال تبث بالتقنية القديمة وليس بتقنية أش دي، ولذلك فإن جودة الصورة ستكون أقل من العين المجردة, وهذا خطأ, خطأ آخر يقوم به الكثير من المذيعين والمذيعات وهو ارتداء ألبسة أنا أسميها ألبسة الكارنفال, للأسف الكثير من المذيعات لا تفرق بين اللباس الموجه لمذيعة أخبار سياسية والأخبار الثقافية ومقدمة برنامج المناسبات, أكيد تعلمين أن ارتداء اللباس لمناسبات مثل حفل تقديم, إعلان عن أمر جديد ليس نفسه ارتداء لباس لبرنامج سياسي, في البرنامج السياسي الأزياء غالبا تكون صارمة أكثر, وتتميز بطاقم أو زي يكون بسيطا جدا, أهم الألوان التي أنصح بها هي ألوان الطيف أو الألوان الأساسية التي نجدها في قوس قزح, الأبيض, الأزرق, الأحمر, الأخضر, طبعا وأنصح بالألوان الداكنة وليس الفاتحة, مثلا الأحمر الداكن, بالنسبة للرجال أفضل زي هو الطاقم الرجالي, طبعا إذا كان برنامجا سياسيا صارما وجادا, وإذا كان منوعات أنصح بقميص وسترة تكون مثلا سترة جلدية أو حتى سترة كلاسيكية, لكن بشكل عام هو تفادي الأشكال والألوان وخاصة الأزياء التي تحتوي على كتابات ورسومات, للأسف الكثير من المقدمين في محطات عربية يرتدي أقمصة موضوع عليها أعلام لدول أجنبية ومختلف الكتابات التي لا علاقة لها بالتراث العربي, وأيضا من الأخطاء الشائعة هو ارتداء ألبسة من ماركات عالمية لأن المشاهد غالبا لا دراية له بالماركة التي ترتديها, فمن الأفضل المحافظة على الميزانية واقتناء الألبسة بالمقاييس الآنف ذكرها.

 

*  ما هي الألوان أو حتى الأزياء التي تنصح أي مذيع أو مذيعة بأن يقتنيها ؟

– تحدثنا عن الألوان وذكرنا أنه يجب التوجه للألوان الرئيسية وليس المركبة كالبرتقالي وغيره, لكن هناك جزئية يجب معرفتها هو أن معظم القنوات تلجأ إلى التحميض ما قبل البث وهو إضافة غشاء يكون يميل إلى الأزرق الفاتح أو الأصفر حسب نوعية البرنامج, ولذلك أنصح بالأسود, الأبيض, الأحمر والأزرق بتدرجاتها, مثلا في الأزرق نجد أكثر من عشرين لون, هناك تاأزرق السماوي، أزرق البحر وغيره, حتى الأحمر هناك فيه أكثر من عشرة ألوان, الأسود والأبيض غالبا ما يكون أجمل لون للمذيع والمذيعة, وأيضا للنساء الأحمر والأزرق مع ماكياج وتسريحة شعر خفيفة.

 

*  ما هي الألوان وآخر صيحات الموضة لربيع 2018 ؟

– طبعا لا يمكن الحديث عن المظهر دون الإشارة إلى هذه النقطة، كما يعلم الجميع مصممي الموضة كل سنة يطرحون تشكيلات جديدة والمذيع أو المذيعة هو من يواكب هذه الموضة بطريقة ذكية, بالنسبة لألوان هذه السنة هناك “الأخضر الكاكي” أو ما يسمى في الجزائر الأخضر العسكري, معظم المصممين هذه السنة لجأوا إلى التخفيف من الإكسسوارات والنصح بوضع لمسة أكسيسوار خفيفة، نصحوا بتفادي النقوش والرموز بشكل مبالغ بالألبسة, زخارف وجلود الحيوانات مستبعدة هذه السنة, الألوان هي نفس ما ذكر, الأحمر, البني, ولكن يجب التنويه أن الموضة في الشارع هي ليست نفسها الموضة في التلفزة, في الشارع يمكن إضافة حقائب مثلا كما يظهر الحذاء على عكس البرامج.

إعداد: سارة بانة

مقالات ذات صلة

إغلاق