ميديا

الصحافة الساخرة موضوع ندوة وطنية

ندوة وطنية حول موضوع الصحافة الساخرة بالوطن العربي، نظمتها جامعة “عبد الحميد بن باديس” بمستغانم، شارك فيها باحثون وأكاديميون من مختلف ربوع الجزائر، ناقش الباحثون فيها تطور فن السخرية الصحفية عبر وسائل الإعلام وارتباطها بالوضع السياسي والاقتصادي والتعليمي الذي آلت اليه الجزائر والبلدان العربية الأخرى، وقد عرض في الندوة نحو 30 بحثا علميا، أنجزها باحثون من مختلف الجامعات الجزائرية.

فيما عرض في الندوة بحثا علميا بمشاركة عربية، تناول بعض النماذج الساخرة في وسائل التواصل الاجتماعي في الوطن العربي، معتمدا على قراءة تحليلية لثلاثة نماذج عربية ساخرة في “الفيس بوك”، وقد بني التحليل على دراسة نموذج الكاتب الجزائري فاتح بن حمو (الوزير الفقير)، والذي يعدّ مدونا وناشطا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ونموذج المواطن الساخر جعفر الطراونة من الأردن، الذي كثيرا ما يسخر من السياسات الحكومية في بلده الأردن ولا يتوانى عن نقد بعض الظواهر الاجتماعية أيضا، بينما تمثل النموذج الثالث في الساخر الفلسطيني حسام أبو النصر، الذي جاءت أغلب تغريداته في الشأن السياسي الواقع في فلسطين، وبالتحديد في نقده الساخر لطرفي الانقسام الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة.

خلصت الدراسة إلى مجموعة نتائج، أولها أن السخرية الصحفية لم تعد تنحصر في الصحف والمجلات المطبوعة، إذ وفرت وسائل التواصل الاجتماعي منابر مناسبة أبرزت فنون السخرية المرّة للمواطن الذي انشغل بالدرجة الأولى في نقد الشأن السياسي والإداري في البلدان العربية، وهو ما يعكس تماثل الهموم العربية رغم اختلاف طبيعة الأنظمة والظروف المحيطة، وأظهرت المنشورات الساخرة سقف النقد المرتفع الذي يكاد يطال كل شيء. أما بخصوص توظيف الوسائط الميدياتيكية، فقد قام الساخرون بتوظيف وسائط متنوعة كالصور الفوتوغرافية والفيديو، وبالنسبة للأنماط اللغوية والسيميولوجية فقد أظهرت نتائج الرصد أن الساخرين الثلاثة لم يتوانوا عن توظيف كافة أنماط اللغة العربية التي من الدارجة إلى الفصحى إلى استخدام الرموز الأيقونية كلما اقتضي الأمر ذلك.

قام بالبحث الباحثان الدكتور عزام أبو الحمام من الأردن، والباحثة الأستاذة حياة شرارة من جامعة مستغانم، التي تكفلت بعرضه خلال أعمال الندوة. ويرى الباحثان أن السخرية النقدية الهادفة أصحبت فنا سيسهم في بناء الرأي العام العربي، ومحاربة المفاسد في شتى المجالات.

جاء البحث بعنوان “المواطن الساخر.. بين الاستهزاء أو إبداء الآراء: قراءة في بعض الكتابات الساخرة عبر الفضاء الأزرق في الوطن العربي”

وفي ما يلي ما كُتب عن الشخصية الثالثة:

ندوة الصحافة الساخرة في الوطن العربي- جامعة “عبد الحميد بن باديس” مستغانم- الجزائر

نموذج دراسي

3 – الساخر الجزائري فاتح بن حمو:

Fateh Benhamou  مواطن جزائري يلقب بـ  “الوزير الفقير” مدون وناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خريج المدرسة العليا للبحرية، عمل لمده 10 سنوات في أعالي البحار، الصحافة عنده هواية عزّزها بدورات تكوينية، العمل الحالي هو إدارة شركه صغيره لتركيب كمرات المراقبة وأجهزة الإنذار، بموازاة النشاط الإعلامي في مختلف وسائل الإعلام.

ناقد وساخر له عمود في جريدة الحوار باسم (لو كنت وزيرا) من العاصم،ة يصل حسابه إلى أكثر من أربعة ألاف متابع . يكتب في المجالات بطريقة ساخرة وناقدة، تلقى كتاباته الكثير من الاهتمام عبر ما لاحظناه في التعليقات من متابعيه.

مقالات ذات صلة

إغلاق