اخبار هامةمحلي

راديــــــــــــــــــو طــــــروطـــــــــــوار

  • والي معسكر يبهدل مسؤولي بلدية البرج

لم تكن الزيارة الأخيرة لوالي معسكر، صالح العفاني، لبلدية البرج، بردا وسلاما على مسؤولي البلدية، أو مثلما كانوا يتوقعون، حيث فاجأهم برد فعل قوي وعنيف وهو يزور مصلحة الوثائق البيومترية، صارخا في وجه المسؤولين لتماطلهم عن آداء مهامهم.

وقام والي معسكر لدى زيارته لمصلحة الوثائق البيومترية باستفسار بعض المواطنين حول كيفية استقبالهم من قبل المسؤولين، وحول ما إذا كانوا يطيلون الوقت لاستخراجها. وفيما أبرز أحد المواطنين أن استقبالهم حسن وأن استخراج الوثيقة لا يتجاوز الخمس دقائق، تدخل مواطن آخر على طول وعرض الخط وفاجأ المسؤولين والوالي بتصريحات منتقدة لم يتوقعوها، قائلا ” أكثر من شهر ولم أستطع استخراج وثائقي”، ما أثار حفيظة وغضب الوالي، الذي صرخ في وجه المسؤولين وفي مقدمتهم رئيس البلدية قائلا لهم: “ماذا يحدث، هذه شهادة حيّة عن سوء الاستقبال، لمْ تفعلوا شيئا”، ولكم أن تتصوروا كيف تغير وجه المسؤوليين في مقدمتهم رئيس البلدية، أي ظهر عليه خوف وذعر شديدين.

 

  • نواب الولاية ينتقدون رؤساء البلديات

 

انتقد نواب المجلس الشعبي الولائي لبومرداس، على هامش الدورة الثالثة لسنة 2016، بشدة أداء رؤساء البلديات وأكدوا فشلهم في احتواء انشغالات المواطنين.

وحسب النواب، فإن من مظاهر فشل المسؤولين بالبلدية تلك الطرقات المهترئة والمتدهورة عن آخرها، على غرار بودواو، برج منايل، والتغطية الاجتماعية التي تتخبط فيها العديد من الأسر الفقيرة، لاسيما سكان القرى والمداشر، مطالبين بضرورة تحسين ظروف سكان المناطق النائية عن طريق إيصال منازلهم بالغاز والمياه والطرقات للسماح بعودة النازحين إلى منازلهم التي هجروها سنوات العشرية السوداء.

 

  • أين هي مفاتيح مستفيدو 192 سكن بعين طارق

 

لا يزال المستفيدون من حصة 192 سكن ببلدية عين طارق في غليزان، ينتظرون تسليمهم مفاتيح سكناتهم، التي أفرج عنها منذ 6 أشهر، حيث أثار التأخر الفاضح في تسلميها غضبا كبيرا لدى أصحابها.

وحسب المستفيدين من هذه الحصة، فإن الجهات المسؤولة وعدتهم بتسليمهم المفاتيح، عقب انتهاء اللجنة من دراسة الطعون المودعة لدى المصالح المعنية بالأمر، إلا أن الوعد لم يتحقق -حسبهم- إلى حد الآن، مضيفين في الوقت نفسه بأنهم راسلوا مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري بخصوص هذا التأخر، أين تم وعدهم -حسبهم- بتوزيع هذه الحصة بعد ربطها بشبكة الطاقة الكهربائية، وهو المشكل الذي اعترض -حسبهم- عملية التوزيع، حيث أكدوا أنهم أرباب عائلات ويعانون من أزمة سكن خانقة، ولم يعد بمقدورهم الاستحمال أكثر، خاصة بعد أن أرهقتهم مشكلة الكراء، التي يسددون من خلالها مبالغ كبيرة.

 

  • رئيس بلدية الأبيار يخالف “زوخ”

 

يبدو أن سكان بلدية الأبيار غير راضين عن رئيس بلديتهم “محمد عبد اللاوي”. وحسب مصادرنا، فإن سكان البلدية انتقدوا بشدة المسؤول الأول في البلدية، الذي ـ بحسبهم ـ لا يستقبلهم ولايهتم لانشغالاتهم وتساؤلاتهم.

وأكد السكان، بأن رئيس المجلس الشعبي البلدي لا يستقبلهم بحجة وجوده في الاجتماعات أو في الورشات، ما جعل العديد من أمورهم معلقة، فهل هو صادق في قوله، أم أنه يضرب بعرض الحائط تعليمة زوخ؟.

 

  • زمالة تستغيث

 

يبدو أن سكان أرياف زمالة، ببلدية الأمير عبد القادر بولاية تيارت، مواطنون من الدرجة العاشرة حتى لا نقول الثالثة بالنسبة لمسؤوليهم الذين لا يحمّلون أنفسهم عناء التنقل لتفقد وضعهم أو على الأقل الاستماع لانشغالاتهم واحتوائها، في مقدمتها مشكل غياب الماء عن سكناتهم وكذا الكهرباء، ما يطرح وضعهم الكثير من الأسئلة، متى يتلفت لهذه الفئة السكانية، وهل رئيس بلدية الأمير عبد القادر على دراية بما يشتكي منه هؤلاء؟.

 

  • متى ينجز السوق المغطاة بحي قايدي يا قدور حداد؟

 

تظل السوق الفوضوية على مستوى حي قايدي ببرج الكيفان المحتلة مدخل الحي، مشكلا عويصا يبحث عن حل من قبل السكان الذين يصرون على السلطات المحلية ضرورة اتخاذ الإجراءات القادرة على احتواء الأشغال والقضاء بشكل نهائي على هذا السوق الفوضوية، مقترحين إنجاز سوق مغطاة ومنظمة تجمع كل هؤلاء التجار الفوضويون وتحفظ نظافة الحي.

ويناشد سكان الحي المسؤول الأول على البلدية بالوقوف وقفة جدية عند هذا المشكل الذي طال أمده وبإلزامية وضع حد للأسواق غير المنظمة والمنتشرة عبر أركان كامل البلدية، بعد أن حُولت الأحياء إلى مزبلة، مستائلين متى ينجز السوق المغطاة بحي قايدي يا قدور حداد؟.

 

  • الوالي يأمر بفتح واسترجاع محلات الرئيس

أمر والي البليدة، عبد القادر بوعزقي، في اجتماع ولائي، السلطات المحلية للتحرك وفتح محلات الرئيس واستعادتها وتوزيعها مرة أخرى لأشخاص آخرين قبل نهاية السنة، لا سيما وأن هناك العديد من التقارير والشكاوى تم رفعها للمسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي للولاية تكشف العديد من التجاوزات الممارسة من قبل الذين تعود إليهم ملكية المحلات المنجزة في إطار 100 محل، بعدما تحولت إلى أوكار تأوي المنحرفين ومكان للممارسات المشبوهة من دعارة وتعاطي للمخدرات والخمور، ناهيك عن قيام بعض الأشخاص باستغلالها دون أي وثيقة تثبت ملكيتهم واستغلالها في أمور خارجة عن القانون، لتتحمل بذلك السلطات المحلية الممثلة في البلديات مسؤولية هذا الوضع.

 

 

  • استقالة مبكرة للأمين العام لمديرية التربية بالجلفة؟

 

ذكرت مصادر “الحوار”، أن الأمين العام الجديد لمديرية التربية بالجلفة قدم استقالته. وحسب المصادر نفسها، فإن مدير التربية هو من دفع بالأمين العام للاستقالة، بسبب الملفات المتعلقة بالمراقبة المالية، ما اعتبره الأمين العام محاولة مدير التربية تحميله مسؤولية كل ما جار بالمديرية وإبعاد نفسه عن أي شبهات.

جدير بالذكر، تقول مصادرنا، أن الأمين العام كان مدير لثانوية وعين مؤخرا فقط، في منصب الأمين العام، وبعد اكتشافه ملفات ضخمة و مشبوهة رمى المنشفة مبكرا خوفا من التورط.

 

  • حجز أكثر من 13 كلغ من المخدرات بعين التركي

 

تمكن أمن خميس مليانة لولاية عين الدفلى، من ضبط كمية معتبرة من المخدرات من نوع الكيف معالج قدر وزنها بـ 13.030كلغ نوعية جيدة.

وحسب مصادر عليمة لـ”الحوار”، فقد لفت انتباه الأمن في دوريتهم بعين التركي سيارتان متوقفتان بإحدى المسالك الترابية بالغابة المؤدية للطريق الوطني رقم 4، الأولى من نوع “رونو سيمبول” رمادية اللون، والثانية “رونو كونقو” بيضاء اللون، وكانا خلفهما شخصان مجهولان، وبمجرد مشاهدتهما لأفراد الدورية لاذا بالفرار تاركان السيارتان بعين المكان، وبعد ملاحقتهما تم إلقاء القبض على المسمى (ت. ا)، البالغ من العمر 39 سنة. وبعد إخضاع السيارتين للتفتيش، عثر بداخل الصندوق الخلفي للسيارة نوع “سيمبول” على كمية من السموم المذكورة كانت مخبأة بإحكام داخل الأبواب الخلفية.

  • مرضى بلا أطباء ببئر بن عابد

 

ناشد سكان بلدية بئر بن عابد، وزير الصحة التدخل العاجل وإنقاذ حياتهم قبل أن تحدث كارثة بشرية.

وحسب السكان، فإن العيادة المتعددة الخدمات الوحيدة الموجودة ببلدية بئر بن عابد تفتقد إلى الأطباء، بعد أن غادر العيادة طبيبين أحدهما نجح في مسابقة الاختصاص، فيما تم تحويل الطبيب الثاني خارج الولاية، ما أثار استغراب السكان وتساؤلاتهم حول قبول تحويل الطبيب والاعتماد على طبيبة واحدة فقط غير متخصصة، تداوم ثلاثة أيام فقط في الأسبوع، فيما تبقى العيادة بلا أي طبيب أيام الثلاثاء والأربعاء والجمعة والسبت.

أكثر من هذا، كشف السكان أنه رغم فتح قسم الأشعة 2008، إلا أنه لم يدخل الخدمة الفعلية لأسباب مجهولة، فإلى متى تبقى صحة 15 ألف مواطن ببئر بن عابد رخيصة إلى هذا الحد يا معالي وزير الصحة؟.

 

جمعها: وسيلة. ش / أصيلة. ح / ل. زيان/ صبرينة كبسي / عصام. ر / سمية بوالباني / بهاء بهناس / مختار برادع / رابح سعيدي

 

مقالات ذات صلة

إغلاق