محلي

عائلة “بن غانم عمار” بباش جراح تناشد زوخ منحها سكنا

 

ناشدت عائلة “بن غانم عمار”، المكونة من 4 أفراد، والقاطنة بحي 2 شارع جنان مبروك بباش جراح، والي العاصمة، عبد القادر زوخ، ورئيس البلدية، الرأفة لحالهم ومنحهم سكنا، قبل أن يجدوا أنفسهم في الشارع، مبرزين مخاوفهم من أن يجدوا أنفسهم في العراء، بعدما هدّدهم صاحب الغرفة الكائنة تحت الأرض، والمؤجرة منذ 22 سنة، بالطرد في حال لم يتم إخلاء المكان.

 

تعيش عائلة “عمار بن غانم” مخاوف طردها من تلك الغرفة المؤجرة منذ 22 سنة نحو الشارع، بعدما طالبها صاحب السكن المأجور بإخلاء المكان بل وهدّدها بالطرد في حال تعنتوا ورفضوا الخروج.

وحسب الزوجة “زيدي نصيرة” التي تحدثت إلى “الحوار، فإنها ” تعيش رفقة عائلتها المكونة من أربعة أفراد في غرفة مؤجرة منذ 22 سنة، ومع أنها تفتقر لأدنى شروط المعيشة وتحت الأرض في ظروف صعبة إلا أنها كانت راضية على أمل الحصول على سكن تمنحه لهم البلدية، إلى أن فاجأهم صاحب البيت بالطرد من هذه الغرفة من دون أسباب تذكر”.

وتقول المتحدثه ذاتةا ” لقد رضينا بالعيش في تلك الغرفة ولم نشتكي وكنا نعيش على أمل الاستفادة من سكن، كما لم نتوقع أن يطلب منا صاحب البيت إخلاؤه، إلا أن توقعنا خاب بعدما ألزمنا على ترك المكان دون سابق إنذار ومن دون تقديم أي أسباب مقنعة”، لنجد أنفسنا تضيف السيدة” بين ليلة وضحاها مهددين بالعيش في الشارع، سيما وأننا لا نملك من المال ما يعيننا على كراء بيت أو غرفة أخرى”.

وحول ما إذا كانت قد أودعت ملف طلب سكن بالبلدية، كشفت السيدة، “أن زوجها أودع ملف طلب سكن اجتماعي على مستوى البلدية منذ سنة 1995 ولكن مصالح البلدية أخبرتهم أن الملف مفقود، فقام زوجها بإعادة دفع ملف كامل سنة 2001 غير أنه لم يحصل على سكن مع أنهم لم يستفيدوا من قبل من أي سكن”.

وتواصل السيدة بلهجة تحسر ” لسنا ندري كيف نتصرف إمّا العيش رفقة أبنائي وزوجي في الشارع أو استفادتنا من سكن، لذا نطالب ونناشد والي العاصمة ورئيس بلدية باش جراح إنقاذنا، قبل أن نجد أنفسنا مشردين في الشارع”.

 

  • استلام المركز التجاري بالرايس حميدو قبل نهاية السنة 

 

ستستلم بلدية الرايس حميدو، في غضون نهاية السنة الجارية، مشروع مركز تجاري بحي ” سيدي الكبير”، وصلت الأشغال فيه إلى نسبة 80 بالمائة، حسبما كشف عنه رئيس بلدية الرايس حميدو.

وأشار جمال بلمو، رئيس المجلس الشعبي البلدي للرايس حميدو، في تصريح لـ”واج”، أمس السبت، أن من ضمن المشاريع الحيوية للدخول الاجتماعي 2016 /2017، ستتعزز المنشآت التجارية للبلدية بمركز تجاري ضخم على مستوى حي “سيدي الكبير” بأعالي الرايس حميدو، يتضمن أزيد من 50 محلا تجاريا وطاولات وصلت نسبة الأشغال فيه 80 بالمائة.

وذكر المتحدث أنه من بين المشاريع التي تعد حيوية للأسواق والمحلات التجارية التي من شأنها توفير فرص عمل للشباب والقضاء على التجارة الفوضوية، غير أنها تعطلت بسبب غياب العقار.

وأضاف بلمو، أن المركز التجاري سيساهم في توفير فضاء يمكّن المواطنين من التسوق من الحي ذاته وسينقص عناء التنقل إلى أحياء وبلديات أخرى للتسوق والتزود بمختلف السلع والخدمات التجارية بسبب نقص مثل هذه الهياكل .

وبخصوص الفئات التي ستستفيد من هذا الإنجاز، أوضح المسؤول نفسه، أن المحلات والطاولات الخاصة ببيع الخضر والفواكه وعددها 50، ستوزع على شباب البلدية وستساهم في تقليص نسبة البطالة من خلال توفير مناصب شغل قارة لهؤلاء.

 

صبرينة كبسي

مقالات ذات صلة

إغلاق